شباط لمزوار على خلفية قضية موريتانيا: ليس مهمتك تقييم مواقف الأحزاب

0 784

شباط لمزوار على خلفية قضية موريتانيا: ليس مهمتك تقييم مواقف الأحزاب

أكدت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، في اجتماعها الأسبوعي، عن “أسفها الشديد” لما صدر عن وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار، الذي وصف في بلاغ ناري يوم الاثنين، تصريحات الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط، والتي أثارت غضب الحزب الحاكم في موريتانيا (الاتحاد من أجل الديمقراطية)، ووصف الاستقلال ما جاء في بلاغ الخارجية المغربية بـ”غير المسؤول والخطير”، حيث “شكك في وطنية” حميد شباط. وعبّر الحزب، عن رفضه أن ينجر إلى ما وصفه بـ”السجال غير المسؤول”، مبرزًا أن شباط يتحدث باسم جميع الاستقلاليين، ومشددًا على أنه عندما تكلم عن موريتانيا والمغرب تحدث عن سياق تاريخي لا علاقة له بالحاضر، وأن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الموريتاني أوّل بطريقة غير سليمة جزءً من خطاب الأمين العام للحزب أمام المجلس العام لنقابة الاتحاد العام للعمال في المغرب، والذي كان لقاءً  داخليًا.

وأكد حزب الاستقلال أن أمينه العام تحدث عن معرفة دقيقة بالموضوع، وأن بيان الناطق الرسمي في هذا الشأن باسم الحزب “وضح بما فيه الكفاية أن الحزب من خلال الوقائع والممارسة لا يطرح موضوع وحدة موريتانيا واستقلالها في قلب أي سجال سياسي، وأنه كان يرد على بيان حزب موريتاني تجمعه معه علاقات مشتركة ولم يصرح الأمين العام للحزب بصفة مطلقة بأن موريتانيا جزء من المغرب”.

وشددّ بيان حزب الميزان على كون وزارة الخارجية “ليس من مهامها تقييم وتصنيف مواقف وقرارات الأحزاب السياسية، موردًا أنها مطالبة بالتوفر على قدر كبير من الكياسة واللباقة في اختيار العبارات التي تصوغ بها بياناتها”، معلنًا رفض التطاول عليه وعلى أمينه العام، ورفض تلقي دروس في الوطنية من وزير الخارجية.

وذكر الحزب بأن حميد شباط، قام بزيارتين رسميتين إلى موريتانيا، التقى خلالها رئيس الجمهورية الموريتاني وعددًا من وزراء الحكومة الموريتانية وقيادات الحزب الحاكم الذي تربطه مع حزب الاستقلال اتفاقية للتعاون المشترك، كما أن حزب الاستقلال دافع عن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية للحصول على عضوية الاتحاد الدولي الديمقراطي، وقد تم خلال 5 أعوام تبادل للزيارات بين تنظيمات الحزبين، في تجسيد عملي للدبلوماسية الموازية”، وبخصوص المفاوضات حول تشكيل الحكومة، جدّد بلاغ اللجنة التنفيذية التأكيد على قرار المشاركة في الحكومة المقبلة، وتشكيل حكومة منسجمة، مثمنًا حرص الملك على تسريع تشكيل الحكومة الجديدة.

وكان بلاغ الخارجية المغربية هاجم بقوة تصريحات شباط التي قال فيها إن موريتانيا “جزء من المغرب”، ووصف تصريحات الأمين العام لحزب الميزان بـ“الخطيرة وغير المسؤولة”، مضيفا أن “المغرب واثق من أن الجمهورية الإسلامية الموريتانية، ورئيسها وحكومتها وشعبها، لن يولوا أية أهمية لهذا النوع من التصريحات التي لا تمس سوى بمصداقية الشخص الذي صدرت عنه”.

وختم بلاغ الخارجية المغربية أنه “للأسف، فإنه بهذا النوع من التصريحات التي تفتقد للنضج ولضبط النفس، يساير الأمين العام لحزب الاستقلال المنطق نفسه الذي يتبناه أعداء الوحدة الترابية للمملكة والذين يناوؤون عودتها المشروعة لأسرتها المؤسساتية الإفريقية”.

إدريس بادا

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.