إدارة السجن تفند تعرض بطل قضي “اسكوبار الصحراء” لمحاولتي قتل داخل زنزانته

0

كذّبت إدارة السجن المحلي عين السبع المزاعم المُتداولة بخصوص تعرض السجين “الحاج أحمد بن ابراهيم بطل قضية ما بات يعرف بـ”اسكوبار الصحراء” لمحاولة قتل داخل السجن ارتباطا بالقضية المتابع في إطارها.

وبحسب بيان للمؤسسة السجنية، فقد “فنّدت إدارة السجن المحلي عين السبع المزاعم المُتداولة بخصوص تعرض السجين (أ.ب.ا) لمحاولتي قتل داخل السجن ارتباطا بالقضية المتابع في إطارها”.

وذكرت المؤسسة السجنية ذاتها “ردا على ما تم تداوله من طرف بعض وسائل الإعلام الوطنية والأجنبية بخصوص تعرض السجين (أ.ب.ا)، الحامل للجنسية المالية والمعتقل بالسجن المحلي عين السبع على خلفية تُهم تتعلق بالاتجار الدولي في المخدرات، لـ”محاولتي قتل داخل السجن ارتباطا بالقضية المتابع في إطارها”، أنه “لم يسبق للسجين المذكور أن تعرض لأية محاولة قتل أو اعتداء من أي كان، وكل ما جاء من مزاعم بهذا الخصوص لا أساس لها من الصحة”.

كما لم يسبق للمعني بالأمر، يضيف البيان، أن تقدم بأية شكاية إلى إدارة المؤسسة بخصوص تعرضه لأية محاولة قتل أو اعتداء مزعوم، علما أنه يستفيد من جميع الحقوق المخولة له قانونا، شأنه في ذلك شأن بقية نزلاء المؤسسة.

وأكدت إدارة المؤسسة أنه في إطار اضطلاعها بمهامها في ما يخص الحفاظ على سلامة السجناء، فإنها تتخذ جميع الإجراءات الأمنية الوقائية الضرورية لذلك.

و”الحاج المالي” كما اشتهر بذلك كان وراء السقوط المدوي للعشرات من الأسماء السياسية والاقتصادية والأمنية، وفي مقدمتها رئيس جهة الشرق عبد النبي بعيوي، والبرلماني رئيس مجلس عمالة الدار البيضاء سعيد الناصري، المتابعين في قضايا متشابكة وخطيرة، وذلك بعدما فجر الأمر عبر صفحات مجلة “جون أفريك” الفرنسية، من محبسه عندما كان نزيلا بسجن الجديدة قبل أشهر.

وكان الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، قد أعلن في بلاغ صدر بتاريخ 24 دجنبر 2023، أن قاضي التحقيق قرر إيداع 20 شخصا السجن من أصل 25 شخصا جرى تقديمهم أمام النيابة العامة، من بينهم من يتولى مهام نيابية أو مسؤولية جماعات ترابية أو مكلف بإنفاذ القانون بالإضافة إلى أشخاص آخرين يشتبه تورطهم مع أحد المعتقلين من جنسية أجنبية توبع في إطار قضية تتعلق بالاتجار الدولي في المخدرات ويقضي حاليا عقوبته في السجن.

وحدد البلاغ التهم التي تلاحق المعنيين بالأمر في المشاركة في اتفاق قصد مسك المخدرات والاتجار فيها ونقلها وتصديرها ومحاولة تصديرها، والإرشاء والتزوير في محرر رسمي، ومباشرة عمل تحكمي ماس بالحرية الشخصية والفردية قصد إرضاء أهواء شخصية، والحصول على محررات تثبت تصرفا وإبراء تحت الإكراه، وتسهيل خروج ودخول أشخاص مغاربة من وإلى التراب المغربي بصفة اعتيادية في إطار عصابة واتفاق وإخفاء أشياء متحصل عليها من جنحة.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.