الحُكم بالإعدام على مغتصِب وقاتل “حنان بنت الملاح” وتوزيع 40 سنة على 8 أشخاص على ذمة الملف

210

أسدلت غرفة الجنايات لدى محكمة الاستئناف بالرباط الستار أول أمس الاثنين 10 فبراير الجاري، عن جريمة اغتصاب وقتل “حنان بنت الملاح”، وقضت بالحكم بالإعدام على الفاعل الرئيسي.

وقضت هيئة الحكم بإعدام المتهم الرئيسي في هذا الملف بينما أدانت ثمانية متهمين آخرين على ذمة نفس الملف بخمس سنوات سجنا نافذا، في حين منحت البراءة للمتهم العاشر الذي توبع في حالة سراح.

وقبل أن تختلي هيئة الحكم الموكول إليها النظر في هذا الملف للمداولة، طالب ممثل النيابة العامة خلال مرافعته في القضية، بتوقيع أقصى العقوبات في حق الجناة العشرة، والقول بإعدامهم نظرا لتورطهم في مقتل الشابة حنان واغتصابها بطريقة بشعة.

وكانت النيابة العامة قد تابعت الأظناء بتهم تتراوح بين القتل العمد مع سبق الإصرار واستعمال وسائل التعذيب وارتكاب أعمال وحشية لتنفيذ فعل يعد جناية والاحتجاز المرتكب أثناء تعذيب وهتك العرض باستعمال العنف وجنحتي السكر العلني البين واستهلاك أقراص مخدرة، بعد اعتقالهم جراء انتشار تسجيل مصور على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر تعرضها للاحتجاز والاغتصاب ما تسبب في وفاتها.

كما توبع آخرون، بجنحة عدم تقديم المساعدة لشخص في خطر وعدم التبليغ عن جناية مع العلم بوقوعها وتسجيل صورة الضحية دون موافقتها بقصد التشهير بها.

وكانت هذه القضية قد هزت الرأي العام الوطني قبل أشهر بسبب وحشية فعل الجناة، حيث انتشر مقطع فيديو من عدة دقائق يظهر بوضوح اغتصاب الضحية بطريقة وحشية وإدخال الجاني الرئيسي قنينة مشروبات غازية في فرجها، بينما آخرون كانوا يتابعون المشهد ويتكلف أحدهم بتصوير الأفعال الإجرامية بهاتفه النقال، في حين كانت الضحية تصرخ متوسلة إليهم بالكف عن إيذائها، وبعد وقت وجيز من الحادث عثر على الضحية ميتة في الشارع العام، لتجري الشرطة تحقيقاتها وتوقف الفاعلين، حيث تأكد لاحقا أن الوفاة جاءت نتيجة مضاعفات الاعتداءات الهمجية عليها.

الناس/متابعة

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.