بتنسيق مع الاستخبارات الأمريكية.. الأمن المغربي يفكك خلية داعشية

119

أعلنت السلطات المغربية أنها فككت، يومه الخميس 25 مارس الجاري، بتنسيق مع أجهزة استخبارات أميركية خلية من أربعة أفراد يشتبه في ارتباطهم بتنظيم الدولة الإسلامية، كانوا يسعون “لتنفيذ مخططات إرهابية داخل المملكة”.

وقال المكتب المركزي للأبحاث القضائية، في بيان، إنه تمكن “من تفكيك خلية إرهابية تتألف من أربعة متشددين” في مدينة وجدة (شرق) “يرتبطون بما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية”.

وأشار إلى أن العملية تمت “بفضل التنسيق الوثيق بين مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني وأجهزة الاستخبارات الأميركية”.

وأوضح أن المشتبه بهم الأربعة، الذين تراوح أعمارهم بين 24 و28 عاماً، “تمت تعبئتهم وتكليفهم من طرف أحد قياديي “داعش” بمهمة تنفيذ مخططات إرهابية داخل المملكة، تستهدف منشآت وطنية حيوية ومقرات أمنية وثكنات عسكرية”.

وأضاف أن الأبحاث الأولية أظهرت قيامهم “بعدة عمليات استطلاعية لرصد وتحديد الأهداف والمنشآت الحساسة المزمع استهدافها”، إضافة إلى “تنسيقهم مع القيادي السالف الذكر لتوفير الموارد والدعم اللوجيستيكي اللازم لتمويل مشاريعهم التخريبية”.

وضبطت الشرطة في بيت المشتبه به الرئيسي أسلحة بيضاء وأجهزة معلوماتية ومبلغا ماليا بالعملة الأوروبية وأربع جوازات سفر لأعضاء الخلية، وفق المصدر نفسه.

وتعلن السلطات المغربية تكراراً تفكيك خلايا موالية للتنظيم المتطرف، لكن المملكة بقيت عموماً في منأى عن هجماته حتى أواخر 2018، عندما قُتلت سائحتان اسكندينافيتان ذبحاً في ضواحي مراكش (جنوب) في عملية نفذها وفق السلطات مُوالون له من دون أن يعلن التنظيم تبنيها.

ومنذ العام 2002 فككت السلطات المغربية أكثر مِن 2000 خلية إرهابية وأكثر من 3500 شخص، وفق معطيات رسمية.

الناس/ا.ف.ب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.