بعد التنديد الواسع وطنيا ودوليا.. القضاء يخلي سبيل الصحافي عمر الراضي ويتابعه في حالة سراح

0 576

بعد التنديد الواسع الذي قوبل به اعتقاله، سواء على المستوى الوطني أو الدولي، أُفرج اليوم الثلاثاء على الصحافي عمر الراضي، الذي اعتقل الأسبوع الماضي، على خلفية تدوينة نشرها قبل أشهر، معلقا ومنتقدا الحكم القضائي ضد نشطاء حراك الريف.

وغادر الصحافي عمر الراضي، بعد زوال اليوم الثلاثاء، سجن “عكاشة” بالدارالبيضاء، بعد أن قضت  المحكمة الابتدائية عين السبع بالدارالبيضاء بمتابعته في حالة سراح، وهو الطلب الذي تقدم به سابقا دفاع الراضي.

وكان مصدر من دفاع عمر الراضي أكد هذا الصباح أن الدفاع تقدم باستئناف ضد قرار متابعة الصحافي في حالة اعتقال منذ يوم الخميس الماضي، وأن البت في الاستئناف تم اليوم بحضور المحامي عمر بن جلون، ليأتي لاحق القرار المفاجئ بإخلاء سبيل الصحافي.

ويحاكم الراضي بموجب الفصل 263 من القانون الجنائي الذي يعاقب بالسجن من شهر إلى عام بسبب تدوينة اعتبرتها النيابة العامة  “إهانة في حق أحد رجال القضاء”، وكان المقصود بها القاضي الذي ترأس جلسات محاكمة نشطاء حراك الريف.

وتجدر الإشارة إلى أن اعتقال الصحافي عمر الراضي ومتابعته في حالة اعتقال  لقيا رفضا واسعا وطنيا ودوليا، ومن طرف منظمات مهنية، بدء بالنقابة الوطنية للصحافة المغربية التي استهجنت الاعتقال واعتبرته يأتي ضمن سلسلة من المضايقات والقمع التي تستهدف حرية النشر والتعبير، ووصولا إلى منظمات حقوقية ومهنية كهيومن رايتس ووتش التي وجهت انتقادات واسعة للسلطات المغربية وتساءلت عما إذا كانت هذه السياسة القمعية هي عنوان ما تزعم البلاد أنها “نموذج للاستقرار والأمن”، ونفس التنديد عبر عنه الاتحاد الدولي للصحافيين.

ناصر لوميم

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.