بوريطة يتحدث في الذكرى الأولى للتطبيع عن “وعْد” وارتباط مليون إسرائيلي بأصلهم المغربي

0 160

قال وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، إن الاتفاق الثلاثي بين المغرب والولايات المتحدة وإسرائيل هو احتفال بـ”ماض وحاضر ومستقبل مشترك”.

وأوضح بوريطة في ندوة عقدت عبر “الفيديو كونفرانس” بمشاركة وزير الشؤون الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، ووزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، والقائم بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة بالمغرب دافيد جرين، أن هذه الذكرى الأولى هي تجديد لـ”وعد” على ثلاث مستويات، يتضمن التزاما أصيلا إزاء الأشخاص، وبناء ملموسا لشراكة، والتزاما فعالًا، مشيرًا إلى أن نجاح هذا الاتفاق يأتي من خلال “تجديد ربط مليون إسرائيلي من أصل مغربي مع إرثهم الثقافي”، ومن خلال زيارتهم لأرض أجدادهم.

وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة خلال مشاركته يوم الأربعاء 22 ديسمبر 2021 في “الفيديو كونفرانس” بمشاركة وزير الشؤون الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، ووزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، والقائم بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة بالمغرب دافيد جرين بمناسبة الذكرى الأولى لاتفاق التطبيع الذي جرى في 22 ديسمبر 2020

ودعا الوزير المغربي إلى توسيع دائرة هذه الشراكة، وسلط الضوء على مفهوم السلام الذي يميز الإعلان الثلاثي.

وأضاف: “مع تأكيد الاعتراف الكامل والكلي لسيادة المغرب على صحرائه، ومع استئناف العلاقات مع دولة إسرائيل، حمل الإعلان الثلاثي المشترك رسالة سلام كبيرة”.

واحتفل الجانبان المغربي والإسرائيلي، الأربعاء 22 ديسمبر 2021، بالذكرى الأولى للتوقيع على الإعلان المشترك الذي دشن استئناف العلاقات بين الرباط وتل أبيب بعد تجميد دام لنحو عشرين عاما.

وعقد وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، لقاء عبر تقنية الفيديو، مع نظيريه الإسرائيلي يائير لابيد والأميركي أنتوني بلينكن للاحتفاء بمرور سنة على توقيع الاتفاق الثلاثي بين المغرب والولايات المتحدة وإسرائيل، بالعاصمة المغربية الرباط.

وقال بوريطة، الأربعاء، إن المغرب نفذ حتى الآن الالتزامات الواردة في الإعلان، مؤكدا أن البعثات الدبلوماسية قائمة وتعمل، كما تم توقيع الاتفاقات وتبادل الزيارات الرسمية، إضافة إلى أن التعاون القطاعي يسير على “الطريق الصحيح”.

وقد رسم اتفاق الثاني والعشرين من ديسمبر 2020 خارطة طريق لتفعيل استئناف العلاقات المغربية الإسرائيلية.

ومن بين أبرز البنود التي نص عليها “اتفاق أبراهام”، الترخيص للرحلات الجوية المباشرة بين المغرب وإسرائيل والاستئناف الفوري للاتصالات الرسمية بين المسؤولين الإسرائيليين والمغاربة وإقامة علاقات دبلوماسية، إضافة إلى تشجيع التعاون في شتى المجالات.

وقد شهدت السنة الأولى من عودة العلاقات بين الرباط وتل أبيب زخما كبيرا عل مستوى الزيارات المتبادلة والاتفاقيات الموقعة في عدة مجالات، أبرزها المجال العسكري حيث تم التوقيع على اتفاق تعاون أمني وصفه الجانب الإسرائيلي بـ”غير المسبوق”.

وتُعرف آخر اتفاقيات التطبيع مع الدولة الإسرائيلية باسم “اتفاق أبراهام”، وهي سلسلة من الاتفاقيات التي عُقِدت بين إسرائيل ودول عربية برعاية الرئيس الأمريكي، السابق دونالد ترامب وقبيل انتهاء ولايته.

وهو الاسم الذي استخدم أوّل مرة في بيان مشترك للدولة الإسرائيلية ودولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة، والذي صدر في 13 أغسطس 2020.

وأعقب انطلاق اتفاقات التطبيع المعروفة بـ”اتفاق أبراهام” بتوقيع الإمارات عليها في أغسطس من العام الماضي انضمام كل من البحرين في 11 من سبتمبر ثم المغرب في 22 ديسمبر من العام ذاته.

الناس/متابعة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.