“بي بي سي” وفضيحة الجنس مقابل النقط: نادرا ما يتدخل القضاء في قضايا التحرش الجنسي بالجامعات المغربية

0 175

مثل أربعة أساتذة بجامعة الحسن الأول البارزة في المغرب أمام محكمة بسبب اتهامات بمنح طالبات درجات أفضل مقابل ممارسة الجنس معهن.

ووجهت إلى الأكاديميين تهمة التحريض على الفجور والتمييز بين الجنسين والعنف ضد المرأة. ولم يقر الأساتذة بالذنب بعد.

وهذه أحدث فضيحة تحرش جنسي تضرب مؤسسة للتعليم العالي في المغرب. ومن النادر تحويل قضايا التحرش الجنسي في الجامعات إلى القضاء.

ويعمل المتهمون في جامعة الحسن الأول بمدينة سطات، التي تقع على بعد حوالي 80 كيلومترا (50 ميلا) جنوبي الدار البيضاء.

ويواجه محاضر خامس تهمة هتك العرض والضرب.

وبدأت القضية في سبتمبر/أيلول الماضي إثر تسريب رسائل على وسائل التواصل الاجتماعي قيل إنها كانت بين أساتذة وطالبات.

ويقول سيباستيان أوشر، محرر الشؤون العربية في “بي بي سي”، إن القضية أثارت غضبًا في المغرب ولكنها لم تكن مفاجئة، حيث شوهت سلسلة من هذه الفضائح سمعة الجامعات المغربية في السنوات الأخيرة.

ويضيف أن القضية الحالية مختلفة، حيث رُفعت بالفعل إلى المحكمة، فمعظم الحوادث المبلغ عنها لم تصل إلى هذا الحد.

وتقول جماعات مختصة بحقوق الإنسان إن مثل هذه الحوادث تشير إلى انتشار العنف الجنسي في المجتمع، ولا تشعر العديد من النساء بالثقة في الإبلاغ عما تعرضن له من تحرش خشية الانتقام المحتمل أو الضرر الذي قد يحيق بسمعتهن أو سمعة أسرهن.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.