ردود غاضبة من جماهير الأسود على إصرار خليلوزيتش على استبعاد الدولي زياش وتحذيرات من تضييع المواهب

0 172

 واصل مدرب المنتخب المغربي لكرة القدم وحيد خليلوزيتش تبرير غياب أو تغييب نجم تشلسي الإنجليزي الدولي حكيم زياش، وعلل ذلك من جديد بأنه يعود “لأسباب غير فنية”، دون تفاصيل كثيرة، كما جاء في تصريحاته في المؤتمر الصحفي الذي عقده يوم أمس الخميس للكشف عن أسماء لائحة اللاعبين المغاربة الذين سيحملون القميص الوطني في نهائيات أمم إفريقيا التي تقام الشهر القادم بالكاميرون.

وقال خليلوزيتش عندما سئل عن سبب استبعاد اللاعب الأعسر، إن “انسجام المجموعة مسألة هشة، وبعض السلوكات السيئة يمكن أن تزعزعها”، وأضاف: “هناك أجواء جيدة حاليا ولن أسمح لأحد بإفساد ذلك”، ما يلمح إلى مؤاخذة الدولي زياش ربما على تصرفات صادرة منه داخل النخبة الدولية.

وأوضح المدرب البوسني الفرنسي: “الأمر محسوم لي منذ فترة، المنتخب المغربي مقدس ولا أسمح لشخص أن يستعلي عليه أو يعبث به. لن أسمح أيضا بتواجد من يؤثر على أجواء المنتخب المغربي. أنا أتحمل كل القرارات كما أثق في المجموعة التي اخترتها. لقد وقعنا على سنة مميزة نقترب من توديعها، سجلنا 9 انتصارات وتعادلا واحدا”.

وشهدت علاقة المدرب بالنجم المغربي حكيم زياش توترا أدى إلى استبعاده عن لائحة المنتخب في الفترة الأخيرة لأسباب انضباطية، على غرار نصير المزراوي المدافع المتألق بشكل لافت مع أياكس أمستردام الهولندي.

وانتقد العديد من النشطاء والمعجبين بالفريق الوطني قرار خليلوزيتش واعتبروه غير مبني على أساس، ولا يخدم القميص الوطني، وحذر بعض المعلقين من أن هولندا بدأ فيها حديث حول استغلال حالة التوتر الموجودة بين كل من المدرب الوطني واللاعبين زياش والمزراوي قصد  استقطابهم، بينما توقع آخرون أن يكون لهذه الاختيارات تأثير سيء على أداء الفريق الوطني في الكان المقبل.

 

وكشف خليلوزيتش، الخميس، عن قائمة أولية من 25 لاعبا للمشاركة في كأس أمم إفريقيا في الكاميرون مطلع العام المقبل، موجها الدعوة للمرة الأولى لجناح برشلونة الإسباني عبد الصمد الزلزولي.

ويعول “أسود الأطلس”، أبطال إفريقيا مرة وحيدة عام 1976، خلال النهائيات المرتقبة بين التاسع من يناير والسادس من فبراير المقبلين، على لاعبين معظمهم محترفون في أوروبا، في مقدمتهم نجم باريس سان جرمان الفرنسي أشرف حكيمي، ومهاجما نادي إشبيلية الإسباني يوسف النصيري ومنير الحدادي، كما استدعي لاعب وسط أنجيه الفرنسي عز الدين ماهي إلى التشكيلة للمرة الأولى.

ويرتقب أن تعلن اللائحة النهائية للمنتخب (23 لاعبا) قبل 30 ديسمبر الجاري، علما أن القرعة أوقعت المغرب في المجموعة الثالثة إلى جانب غانا وجزر القمر والغابون.

وجاءت القائمة الأولية كالتالي:

لحراسة المرمى: ياسين بونو (إشبيلية الإسباني)، منير المحمدي الكجوي (هتاي سبور التركي)، أنس الزنيتي (الرجاء البيضاوي).

للدفاع: حكيمي، سفيان العكوش (متز الفرنسي)، آدم مسينا (واتفورد الإنجليزي)، سفيان الكرواني (نيميغين الهولندي)، سامي مايي (فيرنكفاروش المجري)، سفيان شاكلا (فياريال الإسباني)، غانم سايس (ولفرهامبتون الإنجليزي)، نايف أكرد (رين الفرنسي).

للوسط: فيصل فجر (سيفاس سبور التركي)، سفيان أمرابط (فيورنتينا الإيطالي)، سليم إملاح (ستاندار لياج البلجيكي)، أيمن برقوق (أينتراخت فرانكفورت الألماني)، إلياس شاعر (كوينز بارك رينجرز الإنجليزي)، عمران لوزا (واتفورد الإنكليزي)، عز الدين أوناهي (أنجيه الفرنسي).

للهجوم: الحدادي، النصيري، سفيان بوفال (أنجيه)، ريان مايي (فيرينكفاروش)، أيوب الكعبي (هاتاي سبور التركي)، عبدالصمد الزلزولي (برشلونة)، زكريا أبو خلال (ألكمار الهولندي).

نزار البطل

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.