رفض واستنكار بزاكورة بعد وجود عقرب معجون مع الخبز والسلطات تعثر على أطنان من الدقيق الفاسد بمخبزة صاحبتها عضو في جمعية للمخابز

565

رفض واستنكار بزاكورة بعد وجود عقرب معجون مع الخبز والسلطات تعثر على أطنان من الدقيق الفاسد بمخبزة صاحبتها عضو في جمعية للمخابز

استنكر نشطاء حقوقيون الإهمال والتغاضي عن الفساد المستشري بعدد من المخبزات، بعد أن عثر أحد المواطنين عن عقرب بكامله معجون داخل خبزة، وبعد حملة للسلطات فوجئوا بوجود كميات كبيرة من الدقيق الفاسد، التابع لشخصية ناشطة في جمعية تعنى بالمخابز والحلويات.

وعبر الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بزاكورة، عن “قلقه الشديد من مجريات قضية الدقيق الفاسد، منذ اكتشاف مواطن وجود عقرب داخل قطعة خبز في 6 يونيو الجاري”.

وأكد فرع الجمعية في بيان له بهذا الخصوص أن الواقعة دفعت السلطات المحلية للقيام بحملة مراقبة لمخابز المدينة، الشيء الذي مكن من ضبط 27 كيسا من الدقيق الفاسد بعد يومين من الواقعة، بإحدى المخابز العصرية المملوكة لرئيسة هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع، ورئيسة المكتب الجهوي للفدرالية المغربية لجمعيات المخابز والحلويات بالجهة.

وأضاف أن الجهات المختصة حجزت بعد يومين من المصادرة الأولى، ما يقارب أربعة أطنان بأحد المخازن التابعة للمخبزة نفسها، معتبرة الأمر جريمة تجارية وأخلاقية تهدد بشكل مباشر صحة المواطنين، إلا أن المخبزة موضوع القضية لا تزال فاتحة أبوابها للزبناء.

وأبدت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تخوفها من استغلال صاحبة المخبزة لعلاقاتها من أجل تجاوز القضية، ضدا على مصالح ساكنة زاكورة، ما سيشجع على ارتكاب مخالفات مشابهة في ظل غياب الردع والمحاسبة، وفق الجمعية.

ودعا فرع الجمعية السلطات المختصة إلى اعتبار استعمال مواد غذائية منتهية الصلاحية فعلا خارج القانون، وأن يتم اتخاذ التدابير اللازمة لردع مرتكبيه، واتخاذ أقصى العقوبات في حقهم، حتى لا يتكرر هذا السلوك الذي يهدد سلامة المواطنين.

وطالب البلاغ النيابة العامة بفتح تحقيق نزيه في هذه النازلة وفي كيفية الحصول على تلك الكميات من الدقيق، وتوضيح مجموعة من الملابسات حول مصدرها الأصلي وطريقة تفويتها للمخبزة المذكورة، والجهة المسؤولة عن ذلك.

وأكد المصدر ذاته على ضرورة تشديد المراقبة على المواد والمنتجات الغذائية بمختلف وحدات التصنيع والتلفيف والتخزين والبيع، لأن الجشع والطمع في الربح السريع يؤدي أحيانا إلى عدم الاهتمام بصحة المواطن.

وخلص إلى أن التغاضي عن مثل هذه الأفعال الجرمية نوع من المحاباة الشخصية للقائمين بها والمسؤولين عنها، باعتبار المصالح المشتركة، وطالب عامل الإقليم بالوقوف على السير العادي لمسطرة المحاسبة ضمانا للشفافية والنزاهة وحماية أرواح المستهلكين.

وكان نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي تقاسموا صورا قالوا إنها تعود لمواطن يسكن بحي تنسيطة في مدينة زاكورة، وهي تعود لعقرب عثر عليه داخل قطعة الخبز خلال تناول وجبة الفطور، فأبى إلا أن ينشر صورة للمشهد المقزز على حسابه في فيسبوك.

الناس/متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.