وسط تضارب الأنباء.. هل يقبل المغرب تعيين موالٍ لأطروحة الانفصال مبعوثا أمميا إلى الصحراء؟

502

تضاربت الأخبار في الأيام الأخيرة حول إمكانية تعيين الأمم المتحدة لشخصية دبلوماسية من سلوفينيا، وهو وزير خارجية سابق لهذا البلد الشرق أوروبي سابقا، الذي يُدعى ميروسلاف لايتشاك ومعروف عنه تأييده الكبير لحركات الانفصال ومطالبها بالاستقلال. 

وأفاد دبلوماسيون في الأسبوع الأخير أنه ليس من المستبعد تعيين وزير الخارجية السلوفيني السابق ميروسلاف لايتشاك مبعوثا خاصا للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية (المغربية).

وقالوا في تصريحات نقلتها تقارير دولية إنه في حال عدم اعتراض أحد من أطراف النزاع على ترشيح لايتشاك في الأسابيع المقبلة، فسيتم تأكيد تعيينه.

وخدم لايتشاك البالغ من العمر 56 عاما، في مواقع عدة قبل تعيينه وزيرا لخارجية سلوفينيا، منها رئاسة الجمعية العامة للأمم المتحدة بين سبتمبر 2017 وسبتمبر 2018.

وعام 2006 ساعد في تنظيم الاستفتاء على الاستقلال الذي أجراه الاتحاد الأوروبي في الجبل الأسود، قبل أن يعين ممثلا خاصا للتكتل الأوروبي في البوسنة.

وفي وقت لاحق بحر هذا الأسبوع وبعد أن راجت في الأيام القليلة الماضية أنباء عن تعيين الوزير السلوفيني السابق مبعوثا أمميا في نزاع الصحراء، نفى الخميس المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة “ستيفان دوجاريك”، خبر التعيين هذا، وذلك في تصريحات توضيحية في هذا الشأن للصحافة المعتمدة بهيئة الأمم المتحدة.

وقال دوجاريك متحدثا إلى وسيلة إعلام فرنسية، إن الأمين العام مازال في طور تعيين مبعوث يخلف الرئيس الألماني الأسبق، هورست كوهلر، في منصب المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء.

ويشهد الملف جمودا منذ استقالة الرئيس الألماني السابق هورست كوهلر من المنصب لأسباب صحية.

في سياق ذلك كشف مصدر صحراوي متابع لملف القضية الوطنية، أنه في حالة تعيين وزير الخارجية السلوفيني السابق فإنه قد يكون مدعما من قبل داعمي اطروحة الانفصال، على اعتبار أن ميروسلاف لايتشاك معروف عنه أنه من مؤيدي الأقليات وحركات الانفصال في العالم، تماما كما كان من مؤيدي إجراء الاستفتاء في الجبل الأسود، حيث نجح الاخير في حصوله على الاستقلال وتكوين دولة مستقل.

والجبل الأسود أو “مونتينيغرو” هي دولة حديثة العهد بعد حصولها استقلالها، وتقع في جنوب أوروبا؛ بعدما كانت إحدى الدول الاثنتين المشكلتين لاتحاد صربيا والجبل الأسود.

وفي 21 ماي 2006 جرى استفتاء للانفصال عن صربيا، أشرف عليه وقتها ميروسلاف لايتشاك، وقد أيّد الانفصال 55.5%.

وتبلغ حاليا مساحة دولة “الجبل الأسود” حوالي 13812 كيلومتر مربع، وعدد سكانها حوالي 650 ألف نسمة، وعاصمتها بودغوريتسا التي يقطنها ما يزيد عن 117 ألف نسمة.

إدريس بادا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.