مسلمة روهينغية: ذبحوا زوجي وأحرقوا ابني أمام عيني+فيديو

561

أجبرت ممارسات جيش ميانمار السيدة رسمينّارة رحمت كريم على اللجوء إلى بنغلاديش، بعدما داهم الجنود قريتها بإقليم أراكان (غرب) ذي الأغلبية المسلمة، وقاموا بقتل زوجها ذبحا، وحرْق ابنها. وتروي رسمينارة تفاصيل اقتحام جيش ميانمار لقريتها، قائلة: “إن قوات الجيش داهمت قريتنا هتيفارا، التابعة لمدينة مونجو، بإقليم أركان، قبل نحو أسبوعين”.

  

وأوضحت أنهم كانوا يمارسون حياتهم الاعتيادية اليومية قبل مداهمة الجيش القرية وحرق المنازل وتدميرها.
مضيفة: “كنت أستطيع الخروج إلى السوق والماركت والمسجد إلى جانب مواصلة حياتنا الاجتماعية قبل بدء الأحداث، أما بعد الهجمات، فلم نتمكن من القيام بأي شيء، حتى الخروج من منزلنا؛ بسبب انعدام الاستقرار، وكنا مهددين بالموت في أي لحظة، إضافة إلى عدم وجود أي ضمان لحياتنا”. 
وأشارت إلى هروبهم من القرية خلال مداهمتها من قبل الجيش الميانماري، قائلة: “في هذه الأثناء قام أحد الجنود بإلقاء ابني محمد رفيقي، البالغ من العمر 5 سنوات، في أحد المنازل التي أضرموا بها الحريق. احترق ابني أمام عيني”.
أما زوجها، الذي كان يعمل معلما في علم الحديث، فتعرض لهجوم الجيش بينما كان يصلي في حقول الأرز.

الناس-الأناضول

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.