مصر تؤجل التصويت على قرار بمجلس الأمن حول مستوطنات إسرائيل بعد تدخل ترامب

492

طلبت مصر من مجلس الأمن الدولي تأجيل التصويت على مشروع قرار كانت قد اقترحته لإدانة الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

وتزامن قرار مصر المفاجئ مع إعلان الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب اعتراضه عليه .

وكانت مصر قد وزعت مشروع القرار على أعضاء المجلس الـ15 مساء الأربعاء، على أن يصوت عليه أمس الخميس في الساعة الثامنة مساء بتوقيت غرينتش.

وصرح مسؤول إسرائيلي في وقت لاحق لوكالة رويترز بأن إسرائيل تواصلت مع الفريق الانتقالي، لترامب لكي يتدخل في الموضوع.

وأعلنت الرئاسة المصرية، اليوم الجمعة، أن مصر وافقت على تأجيل التصويت على مشروع قرار ضد الاستيطان الإسرائيلي في مجلس الأمن الدولي بعد اتصال تلقاه الرئيس عبد الفتاح السيسي من الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب.


ويدعو مشروع القرار المصري إسرائيل إلى وقف بناء مستوطنات جديدة، والتي قال إنها تنتهك القانون الدولي.

وطلبت مصر تأجيل التصويت حتى يتاح مزيد من الوقت لإجراء مشاورات عليه، ولكن لم يحدد وقت ولا تاريخ لإجراء التصويت، بحسب ما ذكره دبلوماسيون.

وكانت مصر طلبت الخميس إرجاء التصويت على مشروع القرار. وقالت الرئاسة المصرية في بيان إن الاتصال “تناول مشروع القرار المطروح أمام مجلس الأمن حول الاستيطان الإسرائيلي”.

وأضاف أن السيسي وترامب “اتفقا على أهمية إتاحة الفرصة للإدارة الأميركية الجديدة للتعامل بشكل متكامل مع كافة أبعاد القضية الفلسطينية بهدف تحقيق تسوية شاملة ونهائية لهذه القضية”.

وكان ترامب دعا الخميس الولايات المتحدة إلى استخدام حق النقض. وقال في بيان “بما أن الولايات المتحدة تقول منذ فترة طويلة بان السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين لا يمكن أن يصنع إلا عبر مفاوضات مباشرة بين الطرفين وليس عبر شروط تفرضها الأمم المتحدة، يجب استخدام الفيتو ضد مشروع القرار الذي ينظر فيه مجلس الأمن”.

وأعلنت الجامعة العربية مساء الخميس أنه تقرر مواصلة المشاورات حول مشروع قرار مطروح على مجلس الأمن الدولي يطالب إسرائيل بوقف نشاطاتها الاستيطانية على الاراضي الفلسطينية لضمان “تأييده”، بعدما طلبت مصر تأجيل التصويت عليه.

وبعد الاجتماع، قال السفير الفلسطيني في مصر والجامعة العربية جمال الشوبكي إن المشاورات قد تستغرق “يومين” قبل اتخاذ قرار بشأن اجراء تصويت. وأضاف “إننا سنبقى في حالة تشاور لمدة يومين… وسنلتزم بقرار المجموعة العربية وما تتوصل إليه من نتائج بناء على تلك الاتصالات”.

وعادة ما تحمي الولايات المتحدة إسرائيل من قرارات مجلس الأمن، عبر استخدامها حق النقض “الفيتو”.

لكن كانت ثمة تكهنات بأن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما ستتخلى عن هذا النهج في الشهر الأخير له في منصبه، لتسمح بتمرير القرار بامتناعها عن التصويت.

وحث دونالد ترامب مجلس الأمن الخميس على رفض مشروع القرار.

وقال ترامب في بيان: “السلام بين إسرائيل والفلسطينيين سيتحقق فقط عبر المفاوضات المباشرة بين الطرفين، وليس عن طريق فرض شروط من جانب الأمم المتحدة”.

وأضاف: “يضع هذا إسرائيل في موقف تفاوضي ضعيف للغاية، وهو غير عادل بالمرة بالنسبة لكل الإسرائيليين”.

الناس-وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.