عاجل..اختطاف طائرة ليبية على متنها 118 راكبا والمختطفون يطالبون بإطلاق سراح سيف الإسلام القذافي

580

أعلنت مالطا هبوط طائرة تابعة للخطوط الجوية الإفريقية الليبية، اليوم الجمعة، على أراضيها بعد أن تعرضت للاختطاف خلال رحلة داخلية بليبيا.

وأوضحت السلطات أن خاطفَين اثنين قد سيطرا على الطائرة وهددا بنسفها، وأن مطالبهما لم تتضح بعد.

ونتيجة للمفاوضات التي تقوم بها السلطات المالطية مع الخاطفين جرى الإفراج عن 65 راكبا حتى الآن، وقد ذكرت مصادر إعلامية بأن الخاطفَين طالبوا بالإفراج عن سيف الإسلام القذافي (نجل الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي) من السجون الليبية.

من جانبها، أكدت حكومة الوفاق الليبية في طرابلس اختطاف طائرة ليبية وتوجيهها إلى مالطا.

وقال مسؤول أمني في مطار طرابلس إن قائد الطائرة حاول الهبوط في ليبيا لكن الخاطفين رفضا، وأبلغ برج المراقبة بمطار طرابلس بخطفها قبل فقْد الاتصال.

وشوهدت أعدادٌ كبيرة من مسؤولي الأمن في مطار معيتيقة الليبي بعد توارد أنباء الخطف.

وقالت وسائل الإعلام المالطية، ومنها صحيفة “تايمز أوف مالطا”، إن الطائرة وهي من طراز إيرباص إيه 320 كانت تحلق داخل ليبيا في رحلة تابعة لشركة الخطوط الجوية الإفريقية المملوكة للدولة، وعلى متنها 118 شخصاً، وهم: 28 امرأة و82 رجلاً، وطفل واحد، إضافة إلى طاقم الطائرة، حيث كانت في طريقها من “سَبْها” جنوب غربي ليبيا إلى طرابلس العاصمة.

سيف الإسلام القذافي في قفص الاتهام بإحدى المحاكم الليبية

وكتب رئيس وزراء مالطا، جوزيف موسكات، في تغريدة على موقع تويتر “تم إبلاغي بواقعة خطف محتملة لطائرة في رحلة داخلية في ليبيا، وتحويل مسارها إلى مالطا. عمليات الأمن والطوارئ في وضع الاستعداد”.

وتعيش ليبيا حالة من الفوضى وغياب الأمن ويحكم بها حكومتان واحدة بالشرق الليبي ويتزعمها العقيد السابق في الجيش الليبي خليفة حفتر، الذي يقود ما يسميه “الجيش الوطني الليبي”، وحكومة “الوفاق الوطني” الناتجة عن مفاوضات الصخيرات (المغرب) والتي يعترف بها المجتمع الدولي. كما لا تزال مناطق مهمة في ليبيا تسيطر عليها جماعات مسلحة متطرفة منها تنظيم “داعش”.

الناس-وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.