روسيا تتعرض لنكسة جديدة في تدخلها بِسوريا..تحطم طائرة ومقتل92 شخصا

0 573

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين يوم حداد وطني بعد سقوط وتحطم طائرة عسكرية روسية على متنها 92 راكبا أغلبهم من الفرقة الموسيقية اكسندورف، كانت في طريقها إلى قاعدة حميميم في سوريا لتقديم أحد العروض بمناسبة رأس السنة.

وفتح الجيش الروسي تحقيقا جنائيا بشأن تحطم الطائرة، بينما أمر بوتين رئيس الوزراء بترؤس لجنة تحقيق حكومية في الحادث.

وعثرت فرق الإنقاذ الروسية على جثث عدد من الضحايا وحقائب الركاب، الذين كانوا على متن الطائرة العسكرية الروسية، التي تحطمت، الأحد، فوق البحر الأسود، بحسب ما نقلت وكالات الأنباء الروسية عن وزارة الدفاع، مؤكدة أنه لا وجود لأحياء على متن الطائرة المنكوبة، فيما تم العثور على أجزاء من حطامها.

وقال إيغور كوناشينكوف – المتحدث باسم الوزارة – إن الضحايا هم من الجنود وكذلك من الموسيقيين الذين كانوا في طريقهم إلى سوريا لتهنئة القوات الجوية الروسية بالسنة الجديدة، وكان معهم تسعة من العاملين في مجال الإعلام”.


وأضاف “عثرنا على حطام طائرة تو154 على بعد كيلومتر ونصف من سواحل سوتشي بعمق سبعين متراً تقريبا، وهناك أربع سفن وخمس مروحيات إلى جانب طائرات بدون طيار بصدد البحث عن هيكل الطائرة، فضلاً عن تعزيزات إضافية للمشاركة في عمليات البحث”.

وقال إيغور كوناشينكوف “عثر على جثة شخص قتل في تحطم طائرة التوبولوف-154، التابعة لوزارة الدفاع، على بعد ستة كلم من ساحل سوتشي”.

 وكانت وكالات روسية للأنباء قد أوردت في وقت سابق، الأحد، أن طائرة عسكرية روسية على متنها 92 شخصاً تحطمت فوق البحر الأسود، وهي في طريقها إلى سوريا. 

ونقلت الوكالات الروسية عن مصادر أمنية لم تسمها أن الطائرة، وهي من طراز تو-154 تحطمت فوق البحر، قرب مدينة سوتشي في جنوب روسيا، بعد أن اختفت من على شاشات الرادار.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع أن الطائرة كانت تقل عسكريين روساً وأعضاء فرقة موسيقية عسكرية معروفة كانوا في طريقهم إلى قاعدة حميميم الجوية الروسية في مدينة اللاذقية بسوريا، للترفيه عن الجنود الروس بمناسبة العام الجديد.

ونقلت وكالات الأنباء عن الوزارة أن الطائرة كانت تقل 84 راكباً و8 أفراد هم طاقم الطائرة. وقالت الوكالات إن بين الركاب 9 صحافيين روس.

وأضافت أن قطعاً صغيرة من حطام الطائرة وجدت على أعماق تتراوح بين 50 و70 متراً على بعد نحو 1.5 كيلومتر من الساحل الروسي.

خطأ من الطيار

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن مصدر أمني لم تحدده قوله إن البيانات الأولية تشير إلى أن سبب تحطم الطائرة، هو عطل فني أو خطأ من الطيار.

ونقلت إنترفاكس عن مصدر لم تسمه أن الطائرة لم ترسل إِشارة استغاثة.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحافيين إن من السابق لأوانه تحديد سبب تحطم الطائرة. وأضاف أنه يتم إطلاع الرئيس، فلاديمير بوتين، على تطورات الحادث.

وأمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الحكومة بالتحقيق في تحطم الطائرة العسكرية، بحسب ما أفاد الكرملين الأحد.

وجاء في بيان للكرملين أن “الرئيس فلاديمير بوتين أمر رئيس وزرائه، ديمتري مدفيديف، بتشكيل وترأس لجنة حكومية للتحقيق في تحطم طائرة توبوليف-154 في سوتشي”، مضيفاً أن بوتين قدم تعازيه الحارة لعائلات وأصدقاء الضحايا.


وسبق لهذا الطراز من الطائرات، توبوليف-154 أن تعرض لحوادث.

ففي أبريل 2010 تحطمت طائرة من هذا النوع، كانت تنقل 96 شخصاً بينهم الرئيس البولندي، ليخ كازينسكي، ومسؤولون بولنديون كبار، وهي تحاول الهبوط قرب سمولينسك غرب روسيا، وقضى كل من كان على متن الطائرة.

وتشن روسيا منذ سبتمبر 2015 حملة عسكرية جوية خصوصا، في سوريا دعماً لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وينتشر نحو 4300 عسكري روسي في سوريا، وتواصل موسكو تعزيز وجودها العسكري في هذا البلد.

ووقعت روسيا وسوريا في أغسطس 2015 معاهدة تتيح لروسيا استخدام قاعدة حميميم الجوية لفترة غير محدودة، وتمنح المعاهدة التي صدقها بوتين في أكتوبر 2016 العسكريين الروس وعائلاتهم حصانة دبلوماسية.

ومن قاعدة حميميم شمال غربي سوريا تنطلق الطائرات الروسية لتنفيذ ضربات. وتنشر روسيا في القاعدة نظام أس-400 الدفاعي الجوي.

وكانت روسيا فقدت سفيرها بتركيا الذي اغتاله قبل نحو أسبوع بالرصاص ظابط أمن تركي خلال تقديمه كلمة في معرض بأسطنبول، في عملية اغتيال أثارت الكثير من التساؤلات حول مستقبل التدخل الروسي في سوريا، حيث كانت الرسالة واضحة من قاتل السفير الروسي الذي اعتبر عملية الاغتيال انتقاما للسوريين ولسكان مدينة حلب التي تعرضت لقصف روسي منذ أشهر.

الناس-وكالات

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.