العثماني “خبيرا” للتواصل.. دعا إلى الرفع من مستوى الخطاب والتواصل السياسيين

131

دعا سعد الدين العثماني الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، ورئيس الحكومة، إلى الرفع مما سماه “مستوى الخطاب السياسي”، مبرزا أن الطبقة السياسية يجب أن تصل إلى مستوى من النضج يجعل خطابها السياسي حضاريا مؤسسا فيه النقد والنصيحة والاستدراك، وفيه الإشارة أيضا إلى مواطن الضعف والخلل، ولكن دون أن يتحول إلى الإساءة والتهجم ونشر الأخبار الزائفة والأكاذيب.

وشدد العثماني، في كلمته الافتتاحية لاجتماع اللجنة الوطنية لحزب العدالة والتنمية، اليوم السبت بالمقر المركزي للحزب بالرباط، على أنه في الوقت الذي يفكر فيه البعض بانتخابات 2021، “نحن نفكر في كيفية خدمة بلدنا، وكيف سنواجه الإشكالات التي تواجه المواطنين والمواطنات، أكثر مما نفكر في انتخابات مقبلة، ومن أراد أن يفكر فيها “شغلوا هداك”، بحسبه، مضيفا أن المنطق الانتخابي ليس وقته الآن لأنه يجب أن نشتغل بالعمل، وفق ما نقل موقع الحزب.

وانتقد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، المنطق السياسوي الذي يعتمد على محاصرة الخصوم بالتشويه والأكاذيب والتبخيس، وأحيانا بالسب والشتم، مبينا أنه يضر في النهاية بالطبقة السياسية كلها.

وقال العثماني “نحن نرى بعض الدول التي لم تعد هيئات الوساطة تقوم فيها بدورها، نتيجة انهيارها، مما أدى إلى الفوضى والتسيب، ولم تعد هناك إمكانية الحوار الجدي، ونحن لا نريد لبلدنا أن تصل إلى هذه المرحلة، مبرزا أن رفع مستوى الخطاب السياسي، وإبعاده عن التبخيس والتيئيس هو مسؤولية جميع الأطراف، خصوصا الأحزاب السياسية، وكذلك النقابات والمجتمع المدني والإعلام والباحثين.

ووجه العثماني، التحية إلى شبيبة العدالة والتنمية التي ركزت في حملتها الوطنية على موضوع “مواجهة حملات التبخيس والتيئيس في المشهد السياسي والإعلامي”، كما أثنى على الحملات التواصلية التي يقوم أعضاء الحزب مع المواطنين واصفا إياها ب”المهمة” لأنها تخلق ديناميكية في المشهد السياسي وفي التواصل السياسي مع المغاربة، مبينا أنه من مسؤولية المناضلين تقوية التواصل السياسي.

وأشار العثماني، إلى أن المجهود الذي يقوم به حزب العدالة والتنمية في التواصل السياسي مع المواطنين “مسؤولية” ووفاء بالواجب بعيدا عن أي منطق انتخابي، لافتا إلى أن الحزب يمكنه القيام بأنشطة مشتركة مع أحزاب سياسية أخرى للتواصل مع المواطنين.

الناس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.