المغرب يعود بقوة للملف الليبي.. يستقبل عقيلة صالح الموالي لحفتر وحديث عن مساعي لترتيب لقائه مع خالد المشري الرجل الثاني في حكومة الوفاق

437

بصورة مفاجئة، عاد المغرب بقوة إلى الملف الليبي، حيث من المتوقع أن يجمع أطرافَ النزاع المتقاتلين للتداول بشأن خطة لإحلال السلام وإنهاء الحرب بين الإخوة، حيث حل بالرباط رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، الموالي للجنرال خليفة حفتر، وسط أخبار عن التحاق قادة من حكومة الوفاق، بالعاصمة المغربية للقاء حليف حفتر الأولى عقيلة صالح.

ووصل رئيس البرلمان الليبي، الذي يتخذ من شرق البلاد مقرا له، ويوالي غالبية أعضائه المشير خليفة حفتر، المستشار عقيلة صالح ووفد مرافق له، إلى العصامة الرباط مساء الأحد 26 يوليوز، بدعوة من رئيس مجلس النواب المغربي الحبيب المالكي، الذي كان في استقباله في المطار.

وكشف مصدر مرافق لعقيلة صالح أن هذه الزيارة جاءت تلبية لدعوة من حبيب المالكي رئيس مجلس النواب المغربي، وأن الزيارة تستغرق يومين وسيتم خلالها لقاءات مكثفة تشمل رئيس الحكومة المغربية ووزير خارجية المغرب ناصر بوريطة، إضافة إلى إجراء لقاءات موسعة مع مسؤولين مغاربة كبار.

وبالموازاة مع وصول عقيلة صالح تتحدث بعض المصادر عن زيارة خالد المشري رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بطرابلس، برفقة كل من فوزي العقاب، وعلي السويح وعبد السلام ‏الصفراني.

وتفيد بعض المعطيات أن السلطات المغربية يعملون على ترتيب لقاء بين صالح والمشري، وفي حال تمت هذه الخطوة فغن الرباط تؤشر على عودة بقوة إلى الملف الليبي، ومعلوم أن المغرب قام بدور الوساطة بين أطراف النزاع في ليبيا، وأثمرت جهودة برعاية من الأمم المتحدة على توقيع اتفاق الصخيرات بعد عدة جولات في العام 2015، وهو الاتفاق الذي ما يزال يعتبر الأرضية الأولى التي تمنح لحكومة الوفاق الشرعية، ويعتبره كثير من المراقبين الأساس والقاعدة التي ينبغي العودة إليها من قبل الأطراف المتنازعة.

وفي خبر عاجل أوردته قبل قليل في الساعات الأولى من اليوم الاثنين 27 يوليوز الجاري، إحدى القنوات التلفزيونية التابعة لخليفة حفتر، كشف عن “رفْض” رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح مقابلة رئيس مجلس الدولة  الأعلى خالد المشري خلال زيارته للمغرب.

وأوضحت “قناة ليبيا” الفضائية الرسمية التابعة لمعسكر حفتر ،والتي تبث من مدينة بنغازي، في خبر عاجل ليلة الأحد الاثنين، بأن رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح رفض طلبا من خالد المشري رئيس مجلس الدولة الاستشاري بطرابلس والذي يتواجد هو الآخر بالمغرب بلقاء صالح.

وفي غضون ذلك لم يصدر عن السلطات المغربية أي تصريح حول الموضوع، واكتفت وسائل الإعلام لمغربية الرسمية، ولاسيما وكالة الأنباء المغربية الرسمية، بالإشارة إلى حلول رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، بالمغرب، في زيارة “تروم التشاور مع رئيسي مجلسي البرلمان المغربي بشأن مبادرته لحل الأزمة في بلاده”.

وتتلخص مبادرة، عقيلة صالح، لحل الأزمة التي تعيشها بلاده في تشكيل مجلس رئاسي، كما ترتكز على الحل السياسي، وتنتهي بإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية، وفق ما أذاعته وكالة الأنباء المغربية الرسمية، التي تحاشت الحديث عن حكومة شرق ليبيا وذكر حكومة الوفاق، واكتفت بذكر صفة عقيلة صالح بأنه “رئيس مجلس النواب الليبي” وهي الصفة التي يذكرها اتفاق الصخيرات، قبل أن يكون مصيره الانقسام، بين نواب تابعين لحفتر وآخرين يستقرون بطرابلس يوالون حكومة الوفاق.

عبد الله توفيق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.