“الناس” كانت سباقة لإثارة الموضوع.. النيابة العامة تتفاعل وتفتح تحقيقا في تأسيس “تنظيم” لانفصاليي الداخل بالعيون

322

أخيرا تحركت السلطات المختصة إزاء الاستفزاز الذي أقدم عليه من يسمون بـ”انفصاليي الداخل” بالصحراء، عندما أعلنوا عن تأسيس تنظيم “حقوقي”، بمدينة العيون في قلب الصحراء المغربية يوالي جبهة الانفصال (البوليساريو)، وكانت “الناس” سباقة إلى الكشف عن اللقاء التأسيسي، ونشرت أسماء وصور الانفصاليين الذين أعلنوا عن التنظيم في تحد صارخ للسلطات المغربية.  

فقد أعلن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالعيون، اليوم الثلاثاء، أنه تبعا للأخبار المتداولة بشأن انعقاد ما سمي بالمؤتمر التأسيسي لـ”الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي”، فقد أمرت النيابة العامة بفتح بحث قضائي في الموضوع.

وأوضح بلاغ للوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالعيون أن هذا البحث القضائي الذي يأتي بالنظر لما يشكله العمل المذكور من مساس بالوحدة الترابية للمملكة، وما تضمنه من دعوات تحريضية صريحة على ارتكاب أفعال مخالفة للقانون الجنائي، سيترتب عنه اتخاذ الإجراءات القانونية الملائمة لحماية النظام العام وترتيب الجزاء القانوني على المساس بالوحدة الترابية للمملكة، بما يحقق الردع العام والخاص لضمان حماية المقدسات الوطنية.

وكانت جريدة “الناس” الإلكترونية قد نشرت يوم الأحد الماضي الموافق لـ 27 سبتمبرتقريرا مفصلا عن لقاء الانفصاليين مرفوقا بصور وأسماء الحاضرين من هؤلاء الانفصاليين المحرضين ضد الوحدة الترابية للمملكة.

وتساءل محرر مقال “الناس” حينها عن سر صمت السلطات المغربية إزاء هذا الاستفزاز، في حين تُسارع نفس السلطات إلى قمع الاحتجاجات بباقي المملكة، بل واعتقال متظاهرين والحكم عليهم بأحكام قاسية تماما كما حدث مع نشطاء “حراك الريف”، وبتهم ثقيلة تتعلق بتهديد سلامة وأمن الدولة، بينما تغض الطرف عن انفصاليي الداخل بالصحراء الذين تمادوا في استفزاز السلطات المغربية أكثر من مرة.

إدريس بادا  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.