بعد الجمعية.. الفردوس يستقبل وفدا عن فيدرالية الناشرين والأعين على الدعم

102

 استقبل وزير الثقافة والشباب والرياضة عثمان الفردوس وفدا من المكتب التنفيذي للفيدرالية المغربية لناشري الصحف ، وذلك عقب عقدها لجمعها العام وتجديد هياكلها .

وذكر بلاغ للفيدرالية أن هذا اللقاء، الذي حضره الكاتب العام لقطاع الاتصال مصطفى التيمي، تناول المستجدات التي عرفتها الساحة الإعلامية وخصوصا تداعيات جائحة كورونا على الصحافة المغربية، والإجراءات التي اتخذتها الحكومة للتخفيف من آثار هذه الأزمة.

وأضاف البلاغ أن الوزير أكد بالمناسبة، أنه تم تعويض الدعم السنوي العادي للصحافة بدعم استثنائي يهدف إلى حماية الدور المجتمعي الذي تقوم به الصحافة من خلال الاهتمام بالموارد البشرية وأوضاع المقاولات الصحافية.

وقال السيد الفردوس،بحسب المصدر ذاته، إن الشراكة قائمة ومتواصلة بين قطاع الاتصال والفيدرالية كمكون أساسي من المكونات التمثيلية في المجال الإعلامي الوطني، مهنئا الفيدرالية على نجاح مؤتمرها .

وسجل البلاغ أن وفد الفيدرالية، الذي ترأسه نور الدين مفتاح وحضره نائب الرئيس محتات الرقاص والمقرر العام عبدالحكيم بديع والكاتبة العامة مرية مكريم وعضو مجلس الرئاسة عبدالله العمراني، ثمن تخصيص الحكومة لغلاف مالي بلغ 205 ملايين درهم، خصوصا وأن خسائر الصحافة المغربية بسبب الجائحة فاقت 240 مليون درهم.

كما عبر الوفد ، يشير البلاغ، عن انخراطه في التصور العام لهذا الدعم مع تقديمه “لملاحظات جوهرية ودقيقة حول الآليات التنفيذية لصرفه” بما يضمن الإنصاف والواقعية في التنفيذ ، والموازنة ما بين المجموعات الكبرى والمؤسسات المهيكلة، وما بين الصحافة الورقية والصحافة الإلكترونية، وما بين المقاولات الكبرى والمتوسطة والصغرى وما بين الصحف الوطنية والصحف الجهوية.

وشدد وفد الفيدرالية أيضا، حسب البلاغ، على ضرورة انعكاس دعم التوزيع والطباعة على الصحافة المغربية ومواكبة هذه المرحلة في إطار تشاوري يجمع الإدارة مع جميع الشركاء.

واتفق الجانبان، تشير الفيدرالية، على مباشرة أوراش المعالجة الهيكلية لأزمة الصحافة المغربية مباشرة بعد الدخول المقبل “بنفس الروح البناءة التي اشتغلنا بها منذ عقدين من أجل صحافة تعددية مستقلة ومهنية منشطة للديموقراطية”.

وكان الوزير عثمان الفردوس التقى بداية الأسبوع الجاري عبد المنعم ديلمي، رئيس الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين، التي انشق مؤسسوها عن الفدرالية وأسسوا الجمعية، في إطار ما سماه مهنيون بسباق محموم للظفر بكعكة الدعم، في زمن جائحة كورونا، حيث وعدت الدولة بتخصيص ميزانية مهمة للناشرين ودعم الصحف التي تكبدت خسائر فادحة جراء الازمة الناجمة عن الجائحة.

ورحّب وزير الثقافة والشباب والرياضة بالمقترحات المقدمة من طرف الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين، وعبّر عن عميق انشغاله وانشغال الحكومة ككل بالوضعية الاقتصادية للمقاولات الإعلامية، وعن ضرورة تسريع وتيرة العمل من أجل الاستفادة من الدعم المعلن ابتداء من هذا الشهر، وفق ما رشح عن مصادر من الجمعية.

كما عبّر عثمان الفردوس عن أمله في وضع نظام دعم جديد، بالاتفاق مع كل الشركاء، بعد انتهاء فترة الأشهر الثلاثة، من أجل تقوية القطاع أكثر

الناس/الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.