بنكيران يؤكد لحماس تضامنه مع المقاومة ويدعو إلى إنهاء التطبيع لأن إسرائيل انتهكت اتفاق أبراهام  

0

دعت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية إلى إغلاق مكتب الاتصال الإسرائيلي في العاصمة الرباط وطرد ممثليه بشكل رسمي، في ظل ما سمّتها “التطورات الخطيرة والمؤلمة والحرب الدامية والمدمرة التي يشنها الاحتلال الصهيوني على فلسطين عامة وغزة خاصة والمدنيين منهم بالأخص.

وأفاد بيان صادر اجتماع للأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية برئاسة الأمين العام للحزب عبد الاله ابن كيران، جرى أمس السبت 11 نونبر 2023، أنه بالنظر لهذه التطورات الخطيرة والمتسارعة وللمعاناة الكبيرة للشعب الفلسطيني في مواجهة هذا العدو وسياساته النازية والعنصرية وجرائمه اليومية، ولهذا السياق الكارثي وغير المسبوق؛ واعتبارا لاستمرار العدوان الصهيوني الوحشي على قطاع غزة ليل نهار ودون توقف منذ أزيد من 36 يوما، واستعماله لأبشع الأسلحة المحرمة دوليا والآليات الحربية المدمرة في حق المدنيين بشكل مباشر ومقصود ومواصلته لحملات التقتيل والتهجير والتجويع الجماعي؛ حيث إن هذا العدو يواصل قصفه المتعمد والمستهدف للمستشفيات وللطواقم الطبية ولسيارات الإسعاف ولقوافل المدنيين والنازحين، ويستمر في قطع الماء والكهرباء والوقود والإمدادات الغذائية والإنسانية ويعرقل الحركة عمدا في كل المعابر وفي معبر رفح بالخصوص؛ فإن الأمانة العامة لحزب “بيجيدي” تجدد دعوتها إلى قطع جميع علاقات الاتصال والتواصل والتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب، وإغلاق ما سمي بمكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط وطرد جميع ممثليه بشكل رسمي.

ودعا حزب “الإسلاميين” الممثلين في البرلمان المغربي الدول العربية والإسلامية لتتحمل مسؤوليتها التاريخية واتخاذ كل ما يلزم لنصرة الشعب الفلسطيني الشقيق، والمسارعة إلى قطع كل علاقات الاتصال والتواصل وإنهاء الاتفاقيات الموقعة سابقا معه، والتي لم يعد لها أي معنى في هذا السياق المؤلم والدموي وحرب الإبادة الجماعية وجرائم الحرب التي يرتكبها الكيان الصهيوني، فضلا عن أن أول من نقض ما سمي باتفاقيات أبراهام، وببشاعة هو هذا الكيان، ولم يعرها أي اعتبار وهو يمعن بوحشية في قتل أشقائنا الفلسطينيين، رضعا وأطفالا ونساء، ولم يبال بكل الأصوات العربية والإسلامية التي تنادي بوقف العدوان وتنبه إلى مخاطر هذه الحرب.

في سياق ذلك أجرى الأمين العام لحزب “بيجيدي” عبدالإله بن كيران اتصالا هاتفيا مع رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية، “مجددا تضامنه الكامل واللامشروط مع المقاومة، وتنديده بحرب الإبادة التي تشنها آلة الحرب الصهيونية على غزة، بتواطؤ مع دول الاستكبار العالمي، وعجز كامل للمؤسسات الدولية في ردع العدوان ووقفه”.

ووفق ما نشره موقع “بيجيدي” فإن الاتصال الهاتفي الذي جرى السبت عبّر خلاله إسماعيل هنية، عن تقديره لموقف الحزب الثابت من القضية الفلسطينية وانخراطه في الفعاليات الشعبية التضامنية مع أهل غزة، مؤكدا أن “المقاومة بخير، وأنها تدير المعركة بما يخدم مصالح الشعب الفلسطيني في التحرر ودحر الاحتلال”.

يذكر أن اتفاق المغرب المعلن عن تطبيع علاقاته مع إسرائيل جرى يوم 10 ديسمبر 2020 بحضور وتوقيع رئيس الحكومة والأمين العام لحزب “العدالة والتنمية” وقتئذ سعدالدين العثماني.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.