سفارة المغرب في أوكرانيا تدعو مواطنيها للمغادرة في ظل حديث عن غزو روسي وشيك+وثيقة

0 149

أعلنت سفارة المملكة المغربية بالعاصمة الأوكرانية كييف، أنه في ظل الوضع الحالي، فإنها توصي المواطنين المغاربة المتواجدين في أوكرانيا بمغادرتها حرصا على سلامتهم، وذلك عبر الرحلات الجوية التجارية المتوفرة.

كما دعت السفارة، في بلاغ لها أصدرته يوم أمس السبت 12 فبراير، المواطنين المغاربة الراغبين في السفر إلى أوكرانيا إلى تأجيل سفرهم في الوقت الراهن، مشيرة إلى أنها وضعت رهن إشارة كل المغاربة المتواجدين في أوكرانيا الأرقام الهاتفية التالية المخصصة لتلقي مكالماتهم:

00380931961457

00380637837591

00380930590259

بلاغ السفارة المغربية في العاصمة الأوكرانية كييف الذي صدر يوم السبت 12 فبراير 2022

تحذيرات دولية من حرب وشيكة

تصاعدت التحذيرات لاسيما من الولايات المتحدة الأميركية، من غزو روسي وشيك لأوكرانيا، فقد حذرت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن أول أمس الجمعة من أن الغزو العسكري الروسي لأوكرانيا بات وشيكا، وقد يحدث قبل انتهاء دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في 20 فبراير الجاري، في حين حذر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن من أن الغزو الروسي لأوكرانيا قد يبدأ في أي وقت.

وصرح مستشار الأمن القومي للرئيس بايدن، جيك سوليفان، للصحفيين بأن الغزو الروسي يمكن أن يبدأ “في أي يوم ابتداء من الآن”.

وكانت الخارجية الأميركية أمرت معظم الموظفين الأميركيين الأساسيين في سفارتها بكييف بالمغادرة، كما دعت لعدم السفر إلى أوكرانيا وجزيرة القرم ودونيتسك بسبب التهديدات الروسية المتزايدة.

وذكرت الخارجية الأميركية أنها ستعلق الخدمات القنصلية في سفارتها بدءا من 13 فبراير الجاري.

أشار تقرير “ذا هيل” إلى أن ظهور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع الرئيس الصيني شي جين بينغ في حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين في الثاني من فبراير/شباط الجاري وما أظهراه من وحدة بين البلدين يعدّ مؤشرا على أن الزعيم الروسي قد لا يغزو أوكرانيا خلال الألعاب الأولمبية التي ستستمر أسبوعين.

لكن بعض المسؤولين الأميركيين يرون أن هذه التحليلات لا تعتمد على أساس صلب، فقد قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان أول أمس الجمعة إن ثمة احتمالا كبيرا بأن تقدم روسيا على غزو أوكرانيا قبل نهاية الألعاب الأولمبية المقامة في الصين، والتي تختتم في 20 من الشهر الجاري، في حين طالبت المزيد من دول العالم رعاياها ودبلوماسييها بمغادرة أوكرانيا فورا تحسبا لاندلاع الحرب.

وأوضح تقرير “ذا هيل” أنه على الرغم من التحذيرات الأميركية المتلاحقة فإن بعض الخبراء يشككون في إقدام روسيا على غزو واسع النطاق لأوكرانيا، نظرا للتكاليف الاقتصادية والعسكرية الباهظة التي ستتكبدها موسكو جراء ذلك.

في ما يتعلق بسيناريو الغزو الروسي المحتمل لأوكرانيا، صرح سوليفان بأن المخابرات الأميركية لا يمكنها التنبؤ على وجه التحديد بسيناريو الغزو الروسي، لكنه حذر من أن استهدافها للعاصمة الأوكرانية كييف أمر محتمل.

وقال سوليفان للصحفيين “لقد أوضحنا أن الغزو قد يتخذ أشكالا مختلفة، لكنني أريد أن أوضح أن أحد هذه الأشكال قد يكون هجوما سريعا على العاصمة كييف”.

وبيّن تقرير “ذا هيل” أن الهجوم على كييف، التي يقدر عدد سكانها بـ3 ملايين نسمة و تعدّ أكثر مدن أوكرانيا اكتظاظا بالسكان ويوجد بها مقر الحكومة الأوكرانية، قد يكون مدمرًا لأوكرانيا.

وطالبت العديد من الدول الغربية وغيرها إضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية من رعاياها مغادرة الأراضي الأوكرانية، وسط تصاعد التحذيرات والمخاوف من غزو روسي وشيك على البلد الجار والشقيق أوكرانيا.

الناس/متابعة

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.