فاجعة “الملعب المقبرة” تجر وزير الداخلية إلى المساءلة أمام البرلمان

164

طالب النائب البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي، رئيس لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة، بـعقد اجتماع عاجل للجنة بحضور وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت.

وقال وهبي في رسالته الموجهة لرئيس اللجنة البرلمانية، إن طلبه عقد الاجتماع   لدراسة “أسباب وتداعيات  الكارثة الطبيعية والإنسانية التي عاشتها جماعة إيمي نتيارت بدائرة إيغرم إقليم تارودانت يوم الأربعاء الماضي، جراء سيول وفيضانات عرفتها المنطقة، في حادث مأساوي خلف ضحايا في الأرواح والممتلكات، ومما فاقم من أضرار هذا الحادث الكارثي هو وقوعه داخل ملعب لكرة القدم شيد في مجرى النهر الذي يعرف بين الفينة والأخرى فيضانات متكررة”.

الضحايا وهم فوق المبنى قبيل انهياره بسبب قوة السيول

كما وجه وهبي سؤالا كتابيا لوزير الداخلية، حول الإجراءات الأولية التي قامت بها الوزارة لتقديم مختلف أوجه المساندة والدعم المالي للضحايا وعائلاتهم. وساءل البرلماني عن حزب البام، وزير الداخلية، “عن التدابير التي ستتخذها الحكومة لإعلان المنطقة منطقة منكوبة؟ وعن الدعم المادي الذي ستخصصه الوزارة للمنطقة من مالية صندوق التنمية القروية وصندوق الكوارث الطبيعية المخصصين لمثل هذه الحالات؟ وعن نتائج التحقيق العاجل الذي فتحته مصالح الوزارة لتحديد المسؤوليات ومتابعة كل من تبت تورطه في هذه الكارثة؟ وعن الإجراءات الآنية التي ستتخذونها لمعالجة مشكل عقار بناء ملعب آمن بهذه الجماعة؟ وعن الإجراءات العامة التي ستتخذها الوزارة لحل المشاكل التي تعيشها العديد من الجماعات لاسيما القروية والنائية منها، على مستوى العقار المخصص للمشاريع الاجتماعية عموما؟ “.

وكانت عاصفة رعدية قوية ضربت المنطقة المنكوبة مساء أول أمس الأربعاء وصادفت تنظيم شباب المنطقة مباراة في كرة القدم بمناسبة دوري محلي، ما أدى إلى وفاة 7 أشخاص على الأقل وعدد من المفقودين.

ولقيت فاجعة ملعب تزيرت نواحي تارودانت تعاطفا واسعا من طرف المغاربة، تجلى ذلك من خلال تدويناتهم وتبادلهم للصور الفيديوهات المتعلق بالحادث المأساوي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، محملين المسؤولين المحليين والمركزيين المسسؤولية عن الحادث للسماح لهم ببناء ملعب في مجرى نهر، وأطلقوا على الفاجعة نكبة “الملعب المقبرة” .

سعاد صبري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.