في اليوم الأممي للعمال.. رفضٌ للزيادات في الأجور واتهامات للحكومة بتفكيك الوظيفة

175

خيم رفض الطبقة الشغيلة للاتفاق الاجتماعي الموقع مؤخرا بين الحكومة وكبرى المركزيات النقابية، على احتفالات فاح ماي المخلد لليوم العالمي للعمال بالمغرب.

وأحيت الشغيلة المغربية، اليوم الأربعاء، عيدها الأممي (فاتح ماي)  بالعاصمة الرباط في جو ساخن صعدت فيه  بعض المركزيات النقابية من لهجتها ضد الحكومة وسياستها التي وصفتها بعض القيادات النقابية بأنها تسعى إلى تفكيك الوظيفة العمومية.

ومنذ الساعة الحادية عشر إلى حدود الساعة الواحدة بعد الزوال صرخت حناجر آلاف العمال، مجددة رفضها ومطالبها  بمزيد من العدالة الاجتماعية والحرية والكرامة.

ورفعت في مسيرات فاتح ماي بالرباط شعارات رافضة للزيادات الأخيرة في الأجور والتي تراوحت بين 400 و500 درهم مقسمة على ثلاث سنوات.

واعتبرت النقابات تلك الزيادات هزيلة ولا تتناسب مع غلاء المعيشة وارتفاع التضخم.

وغاب عن مسيرات فاتح ماي اليوم الأربعاء الأساتذة المتعاقدون الذين استأنفوا العمل في بداية الأسبوع، بعد أيام من الاعتصامات والإضرابات، لكن كان صوت “أساتذة الزنزانة 9” حاضرا فيها سواء بمطالبهم التي تنادي بالترقية، أو بارتدائهم زيهم “البرتقالي” دلالة على معتقلي “غوانتانامو”، فالأساتذة القابعون في  السلم 9 يصفون أنفسهم في تشبيه درامي أنهم “معتقلو غوانتنامو التعليم بالمغرب”.

تراجع حشود النقابات.. احتجاجات فئوية باحتفال فاتح ماي-صور

فاتح ماي الرباط

فاتح ماي الرباط

وفي الوقت الذي تراجع فيه الحضور على الساحة بالنسبة للنقابات العمالية الكبرى، اختارت عدة  قطاعات مهنية النزول بشكل منفصل عن النقابات؛ وخرج المساعدون الصيدليون بشكل مستقل في مسيرة للاحتجاج على الوضع الذي تعيشه هذه الفئة، معبرين عن إدانتهم لما حمله مشروع القانون الخاص بالمهن الطبية من تهميش لوضعهم.

جدير بالذكر أن الاتفاق  خلص إلى زيادة في الأجور في حدود 500 درهم للموظفين المرتبين من السلم 6 إلى 9، والموظفين المرتين في السلم العاشر أو ما يعادله المرتبين في الرتب من 1 إلى 5، كما يقيم زيادة في الأجور بـ400درهم للموظفين المرتبين في السلم الذي يتجاوز العاشر والمرتبين في في الرتبة السادسة. وستطبق تلك الزيادات على ثلاثة دفعات بين فاتح ماي المقبل ويناير 2021.

واتفق بالنسبة للقطاع الخاص على زيادة الحد الأدنى للأجور في الصناعة والتجارة والخدمات والفلاحة بـ10 في المائة مع رفع التعويضات العائلية بـ100 درهم للأطفال الثلاثة الأولين.

سعاد صبري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.