نظام الجنرالات بالجزائر يستفز من جديد النظام المغربي بتصريحات مشفرة

0 12

كعادتها القديمة، عادت قيادة قصر المرادية المكونة من الجنرالات الطاعنين في السن، وفي الإساءة إلى وطنهم الجزائر، ونهب أموال شعبه، لتردد الأسطوانة المشروخة، حول “العدو الخرافي” المغرب والتهديد المفترض الذي يشكله على جارته الشرقية.  

فقد وجه الفريق السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الجزائري، والحاكم الفعلي لقصر المرادية وبلاد “المليون شهيد”، رسائل مشفرة للمغرب، مؤكدًا أن “السعي الحثيث إلى تأمين سيادة الجزائر وحرمة ترابها الوطني، يفرض على الجيش الوطني الشعبي، مواصلة بناء قوته الرادعة الكفيلة بالتصدي لأي شكل من أشكال العدوان والغدر”، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).

وعاد التوتر ليسيطر على العلاقات الرسمية بين الجارتين الجزائر والمغرب، حيث تتهم الأولى الثانية بدعم أعمال تحريضية وعدائية تتعارض مع مصالحها ومصالح شعبها.

وشرع شنقريحة، يوم الثلاثاء 25 ماي، في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الثالثة ببشار جنوبي غرب البلاد.

وقالت وزارة الدفاع الوطني في بيان لها نشرته في موقعها الرسمي إن شنقريحة، أوصى خلال لقائه بقادة وكوادر الوحدات المرابطة بالقطاع العملياتي الجنوب بتندوف المتاخم للحدود مع المغرب، بضرورة تعزيز موجبات الجاهزية العملياتية والاستعداد للتصدي لمختلف أشكال التهديدات، مهما كان نوعها أو مصدرها، فضلا عن التحلي بأعلى درجات اليقظة والحذر.

من جهة أخرى، أكد شنقريحة، في كلمة له بالقطاع العملياتي الأوسط، أن الجيش الجزائري “يحرص على مواصلة أداء مهامه الدستورية النبيلة بما في ذلك مواصلة الجهود المضنية الرامية إلى القضاء على بقايا الإرهاب واجتثاث آخر جذوره من أرضنا الطيبة”، مشددًا أن ” شغله الشاغل في خضم هذه الظروف التي تشهدها منطقتنا الإقليمية، هو تأمين الجزائر أرضًا وشعبًا وحفظ استقرارها واستقلالها وسيادتها الوطنية”.

كما نبّه إلى تقوية عُرى التواصل بين العسكريين والمواطنين وهو ما عزز من ثقة الشعب الجزائري في قواته المسلحة.

الناس/وكالات

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.