هذا رد وزارة الصحة على التقرير الذي صنف المغرب الأسوء ضمن 89 دولة في مجال الرعاية الصحة

155

بعد أيام قليلة فقط عن صدوره وتصنيفه القطاع الصحي المغربي الأسوء ضمن 89 دولة شملتها دراسة، ردت وزارة الصحة على التقرير الذي أصدره موقع “نومبيو” الذي صنف المغرب في مرتبة متأخرة دوليا من حيث منظومة الرعاية الصحية، وقالت الوزارة في بلاغ، “إن ما جاء في التقرير فيه مغالطات ومعطيات تفتقد إلى المصداقية والدقة العلمية”.

وأفادت الوزارة، بحسب البلاغ الصادر عنها، أن الموقع الإلكتروني المسؤول عن هذا التصنيف يفتقد إلى المصداقية والمهنية في إعداد هذا النوع من التقارير، مؤكدة أن المنهجية المتبعة في القيام بهذا التصنيف غير دقيقة، وتفتقد إلى المصداقية وغير مطابقة للمعايير المعتمدة من طرف المنظمات الدولية، وعلى وجه الخصوص منظمة الصحة العالمية، لأنها ترتكز على معطيات غير صحيحة وغير ممثلة إحصائيا لتقييم المنظومة الصحية الوطنية، خاصة وأن البيانات المستعملة في هذا التصنيف هي عبارة عن استنتاجات الموقع الإلكتروني المعني.

وأكدت وزارة أنس الدكالي أن البيانات التي تم على أساسها تصنيف الدول ومنها المغرب، تغيب عنها الدقة العلمية والموضوعية، ولا يمكن اعتمادها علميا لتقييم مستوى الرعاية الصحية على المستوى الوطني، لكون هذه البيانات تم تجميعها باستطلاع رأي عينة صغيرة جدا وغير ممثلة لا تتجاوز 100 شخص من زوار هذا الموقع الإلكتروني.

وأشارت الوزارة القائمين على المنابر الإعلامية “إلى ضرورة التعامل بحذر مع المعطيات غير الدقيقة والتقارير المغلوطة، التي يتم نشرها من طرف هذا الموقع الإلكتروني المعني غير التابع لأي مؤسسة دولية معتمدة للإحصائيات في الميدان الصحي، مشيرة أنه ليست هذه المرة الأولى التي يقدم فيها مغالطات حول عدة قطاعات وطنية”.

وأشادت الوزارة بما أسمته “التقدم المهم للرعاية الصحية بالمغرب، رغم بعض الإكراهات، مما مكن بلادنا من تحقيق نتائج مهمة في عدة مجالات، من بينها تراجع وفيات الأمهات بنسبة 35% والأطفال دون الخامسة بنسبة 28% خلال الفترة 2011-2018، وكذا تراجع الأمراض السارية”، وهي معطيات تم التنويه بها من طرف منظمة الصحة العالمية بحسب الوزارة.

الناس /الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.