هل يهدد الاتفاق العسكري المغربي الإسرائيلي الجزائر؟+فيديو

0 204

مذكرة تفاهم دفاعية بين المغرب وإسرائيل تقول الدفاع الإسرائيلية إنها ستمكن من زيادة التعاون في مجالات عدة بينها الاستخبارات،

تعاون سبق أن قالت الجزائر إنه استهدفها حتى قبل توقيع المذكرة عن طريق استغلال جارتها الغربية لبرنامج بيجاسوس للتجسس عليها، وإن كانت الجزائر لم تعلق هذه المرة على زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إلا أنها سبق وأوردت تصريحات زميله في الحكومة يائير لابيد ضدها من المغرب ضمن الأسباب التي دفعتها لقطع العلاقات مع جارتها، بينما تؤكد الرباط أن تفاهماتها مع تل أبيب لا تستهدف أحدا، وفق ما نقلت “روسيا اليوم”.

فهل تزيد مذكرة التفاهم الدفاعية مع إسرائيل التوتر بين المغرب والجزائر؟ وما إمكانية تشكيلها أي تهديد عسكري؟ يتساءل المصدر الروسي.

ووقعت يوم الأربعاء 24 نوفمبر 2021 بالرباط، كل من إسرائيل والمغرب، على مذكرة تفاهم تحدد التعاون الدفاعي بين البلدين، وهي الأولى من نوعها في تاريخ علاقات إسرائيل مع الدول العربية.

وتم التوقيع على هذه الاتفاقية، بين الوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني في الحكومة المغربية عبد اللطيف لوديي، ووزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس الذي وصل المملكة بزيارة رسمية هي الأولى من نوعها منذ استئناف العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأكدت وزارة الدفاع الإسرائيلية، في بيان لها، أن مذكرة التفاهم الجديدة توفر إطارا صلبا يضفي الطابع الرسمي على العلاقات الدفاعية بين البلدين، وتؤسس أساسا يدعم أي تعاون في المستقبل، حيث سيصبح بإمكان الجهات الدفاعية في كلي البلدين التمتع بتعاون متزايد في مجالات الاستخبارات والتعاون الصناعي والتدريب العسكري وغير ذلك.

ووصل بيني غانتس ليلة الثلاثاء الأربعاء إلى الرباط، في زيارة هي الأولى لوزير دفاع إسرائيلي إلى المغرب، وترمي إلى تعزيز التعاون الأمني بين البلدين بعد نحو عام على تطبيع علاقاتهما.

الناس/ متابعة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.