يوم الجمعة في المغرب لا تملك إلا أن تستغرب!!

0 1٬990

أحمد بودستور

هناك مقولة شهيرة عن المملكة المغربية هي (إن كنت في المغرب فلا تستغرب) ولكن هناك أمور وعادات وطقوس كثيرة تفرض عليك هذا الاستغراب وأنا فقط أردت أن أوضح ملاحظة واحدة من كثير من الملاحظات وهي المرتبطة في يوم الجمعة لأن المقال ينشر يوم الجمعة.
إن يوم الجمعة أفضل أيام الأسبوع فقد فضله الله على غيره من الأيام فهو أفضل يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة ، فيه خلق آدم، وفيه أدخل الجنة، وفيه أخرج منها وفيه ستقوم الساعة ولذلك له منزلة خاصة عن المسلمين فهو يعتبر عيد المسلمين كما هو يوم السبت عيد اليهود وكذلك الأحد عيد النصارى ومن هنا تأتي المكانة الخاصة ليوم الجمعة الذي أيضا له طقوس خاصة في المغرب لا توجد في الدول الأخرى.
من واقع تجربة شخصية وليس من معلومات سمعتها أو قرأتها انقل طقوس أهل المغرب في يوم الجمعة لأني أزور هذه الأيام المغرب واسكن مع عائلة مغربية حيث أني مرتبط بأهل المغرب بعلاقة نسب وما لاحظته أن الاستعداد ليوم الجمعة يبدأ في يوم الخميس حيث يذهب أهل المغرب إلى الحمام المغربي وهو من معالم المغرب التاريخية حيث يقومون بالاستحمام وتفريك وتنظيف أجسامهم وهناك عدة أنواع ومستويات لهذه الحمامات ولكن يخرج منها المرء خاليا من الأوساخ وهو اغتسال استعدادا لصلاة الجمعة.
أيضا يقوم الكثير من المغاربة بالذهاب لمحلات الحلاقة أيضا استعدادا ليوم الجمعة وهذه الطقوس تعطي ليوم الجمعة نكهة وقيمة خاصة وكأنه عيد وليس يوم جمعة.
أيضا تستمر هذه الطقوس في يوم الجمعة حيث يلبس المغاربة أفضل الثياب ويعتبرون بالروائح الطيبة وأيضا يستخدمون السواك ومنهم من يكحل عينيه تماما كما كان يفعل الرسول صلي الله عليه وسلم يوم الجمعة فهذه السنة لازالت واضحة في المغرب مما يؤكد تمسك الشعب المغربي بالسنة التي لا نلاحظها في كثير من الدول حيث يمر يوم الجمعة كغيره من الأيام بدون طقوس خاصة كما هو موجود عندنا في الكويت فقليل من يستعد لصلاة الجمعة.
ان الطقوس لا تتوقف هنا فإن الكثير من المغاربة يذهبون مبكرا للصلاة ويقرؤون القرآن بصوت عالي ويسبحون ويهللون ويكبرون وكأنهم في صلاة العيد وقبل أن يعتلي الخطيب المنبر يقوم أحد المصلين في الصف الأول بتنبيه المصلين للخطبة بكلمة بها موعظة وتذكرة.
أيضا يشتهر أهل المغرب بأنهم بعد صلاة الجمعة يتناولون أكلة شهيرة عندهم اسمها (الكسكسي) وهو تتكون من البرغل واللحم وسبعة أنواع من الخضار وهي لا تؤكل إلا بعد صلاة الجمعة فهي من طقوس يوم الجمعة الذي له نكهة خاصة في المغرب.
ختاما نقول بكل أسف أن صورة هذا البلد العريق المضياف في وسائل الإعلام قد شوهت فهي مرتبطة بالسحر والشعوذة والأعمال المنافية للأخلاق كالدعارة والمخدرات وهي صورة مغايرة للواقع الذي عشته وأيضا لدراسة نشرتها إحدى الصحف أن المغرب يتميز بكثرة المصلين في المساجد بل إنه يأتي في المرتبة الأولى بين الدول العربية فقد رأيت يوم الجمعة المصلين يملؤون ليس المساجد بل حتى الشوارع القريبة من المساجد.
أما عن العادات والتقاليد العريقة والأصيلة في المغرب فحدث ولا حرج ولعل في مقدمتها الكرم الحاتمي وإكرام الضيف فقد زاد وزني عدة كيلوجرامات خلال أيام من كثرة الولائم والعزائم والأكل اللذيذ الذي لا يقاوم والمجال لا يتسع لذكر الكثير من الطقوس والعادات والمظاهر التي تؤكد أصالة الشعب المغربي وتمسكه بتعاليم الإسلام والعادات العربية الأصيلة وان كنت في المغرب لا تستغرب فكل ما بها يثير الاستغراب.

عن “الوطن” الكويتية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.