تواصُل البحث عن جثة غريق بِسَد مولاي عبد الله بالرّماني

125

لازالت فرقة تابعة للوقاية المدنية إلى غاية يوم الخميس 15 غشت تبحث عن جثة غريق في عقده الثالث بسد “مولاي عبد الله” بالبراشوة بجماعة الرماني التابع لإقليم الخميسات.

ورغم الاستعانة بوحدات متخصصة في البحث بالأعماق إلا أن الفشل لا زال يلاقي عملية تحديد مكان الجثة وانتشالها.

وأوضحت مصادر عليمة لصحيفة “الناس” أن الضحية نزل قيد حياته إلى سد “مولاي عبد الله” بإقليم الخميسات للسباحة، لكنه تأخر كثيرا، وهو ما دفع أصدقاءه بعد فشلهم في التعرف على مكانه، إخطار السلطة المحلية وعناصر الدرك الملكي التي انتقلت إلى عين المكان بتعليمات من النيابة العامة المختصة. وأمام تزايد حالات الغرق، خاصة في صفوف الشباب، طالب جمعويون في اتصالات مع الصحيفة الجهات المعنية بالقيام بالتوعية والتحسيس للوقاية أولا، ثم تنظيم المنتجعات العشوائية وتهيئتها لاستقبال الوافدين، في إطار تشاركي مع جمعيات المجتمع المدني، وتعيين معلمي سباحة بالمناطق الأكثر جذبا وخطرا، مثل ضاية الرومي وبحيرة سد “القنصرة” وسد “مولاي عبد الله”، خاصة في فصل الصيف.

رشيد أبوهبة /الخميسات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.