جريمة سيدي سليمان.. التحريات الأولى تكشف عن شبهة قتل الزوج المهندس لزوجته الأستاذة

0 549

فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة القنيطرة بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، اليوم الأربعاء، وذلك لتحديد ظروف وملابسات وخلفيات إقدام شخص على تعريض زوجته للضرب والجرح المفضي للموت بواسطة السلاح الأبيض.

وأفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن “مصالح الأمن بمدينة سيدي سليمان كانت قد عاينت جثة الهالكة بمنزلها، وهي تحمل علامات بارزة للعنف باستعمال أداة حادة، كما عاينت إصابة الزوج بجروح متفاوتة الخطورة، وهو ما استدعى نقله إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، بينما تم إخضاع مسرح الجريمة لمعاينة دقيقة، مكنت من حجز السكين المستعمل في الجريمة بعدما تم إخفاؤه بعناية في حمام المنزل، فضلا عن تسجيل انتفاء أية علامات للكسر على مزلاج باب الشقة أو أية قرائن مادية ترجح فرضية الاعتداء بدافع السرقة”.

وأضاف المصدر أن “الأبحاث والتحريات المنجزة مكّنت من الاشتباه في ضلوع الزوج في تعريض زوجته لاعتداء بليغ باستعمال السكين المحجوز، بسبب خلافات عائلية ناجمة عن اتهامات متبادلة، وذلك قبل أن يعمد المشتبه فيه لتعريض نفسه لإيذاء عمدي في محاولة لتحريف مسارات البحث في هذه القضية”.

وقد تم الاحتفاظ بالزوج المشتبه فيه تحت الحراسة الطبية بالمؤسسة الاستشفائية التي يخضع فيها للعلاج، في انتظار استقرار حالته ليتسنى إخضاعه لبحث قضائي من أجل تحديد كافة الظروف والملابسات والدوافع التي كانت وراء ارتكاب هذا الفعل الإجرامي.

جريمة بشعة

وكانت مدينة سيدي سليمان اهتزت اليوم الأربعاء على وقع جريمة قتل بشعة ضحيتها سيدة كانت قيد حياتها أستاذة وزوجها الذي يشتغل مهندسا يصارع الموت بسبب إصابتها إصابات خطيرة.

وتم اكتشاف الجريمة من طرف خادمة البيت التي فوجئت صباح اليوم بوجود بركة دماء تتوسطها جثة الأستاذة وهي مذبوحة داخل شقتها وإلى جانبها الزوج وهو يصارع الموت بسبب طعنات خطيرة في جسده.

وبحسب مصادر محلية فإن الخادمة المنزلية جاءت في الصباح إلى المنزل وصُدمت بوجود الضحيتين مصابين إصابات بليغة وهما في بركة دماء فهرعت إلى الخارج تُعلم الجيران والسلطات عن الجريمة.

وبعد حضور ممثلي السلطات وعناصر الأمن تدخلت عناصر الإسعاف لنقل الزوج إلى المستشفى الإقليمي بالمدينة لتلقي الاسعافات وإنقاذه قبل أن يتم توجيهه إلى المستشفى الإقليمي بالقنيطرة في محاولة لإنقاذه بسبب الإصابات البليغة التي أصيب بها.

وبينما ما تزال حيثيات الجريمة البشعة غير معروفة فتحت النيابة العامة بحثا في الموضوع، وسط صدمة ساكنة المدينة الغرباوية وتنديدهم بهذا العمل الإجرامي الوحشي.

الناس /الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.