فضيحة فجرها جمعوي.. رئيس جماعة بسيدي سليمان يعترف بشرائه المنصب بـ300 مليون

98

فجر فاعل جمعوي بمدينة سيدي سليمان، بالصوت والصورة، فضائح كبرى، تستوجب من الجهات القضائية، ومن وزارة الداخلية، التعجيل بفتح تحقيق بشأنها، نظرا لما تحمله من خطورة، ومن رسائل سلبية على تسيير الشأن العام.

واتهم المصدر الذي يدعى أيوب، بحسب ما نقلت عنه جريدة “الصباح” في عددها ليوم الاثنين 13 ماي، رئيس جماعة بإقليم سيدي سليمان، ذكره بالاسم والصفة، بشراء رئاسة المجلس بـ300 مليون، وأنه كلما توجه إليه شخص، طالبا تحقيق غرض ما إلا وأجابه، حسب التصريحات الخطيرة الواردة على لسان الفاعل الجمعوي: “لقد اشتريت المجلس برزقي ودفعت 300 مليون ولا يحق لأحد محاسبتي!!”.

وكشف “أيوب” ابن مدينة سيدي سليمان الذي اشتهر بفضح الفساء، وفق الصحيفة، وتحول غلى وجه معروف بالٌليم، عن فضيحة جديدة لها ارتباط بشراء الرئاسة ودفع 300 مليون لفائدة منتخبين كبار اقتسموها في ما بينهم قبل التصويت لفائدة الرئيس الجديد للمجلس، تتمثل في وضع الرئيس شيكا ضمانة في يد منتخب كبير حدد قيمته المالية في 300 مليون، من أجل عدم “خيانة” كبار المنتخبين الذين يصنعون الخريطة الانتخابية، وفق ما نشرت الصحيفة المذكورة.

الناس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.