لقاء تواصلي تنسيقي بالخميسات لإدماج بُعد التوجيه المدرسي في برنامج عمل المؤسسات التعليمية

0 486

مساهمة في تنزيل مضامين الخطاب الملكي لـ 20 غشت 2019، وللقرار الوزاري رقم 19\062 والمذكرات التنظيمية بشأن مشروع إرساء نظام ناجع للتوجيه المبكر والنشيط المدرسي والمهني والجامعي، نظمت الثانوية التأهيلية أحمد الطيب بنهيمة لقاء تواصليا ثانيا، في سياق إدماج بُعد التوجيه المدرسي المهني في برنامج العمل السنوي للمؤسسة، وفي مشروعها أيضا، وذلك من خلال فتح جسور التواصل المباشر بين المتعلمات والمتعلمين مع المهنيين والممارسين باعتبارهم موارد غنية للخبرة المهنية، والتعرف عن كتب على مسارات مهنية مختلفة ومتطلباتها العلمية، بهدف توسيع آفاق المتعلمين المستقبلية حتى يتسنى لهم اختيار المسار العلمي والمهني بشكل سليم .

اللقاء الذي جرى يوم أمس السبت 21 دجنبر الجاري أطره كل من: الدكتور الموساوي العجلاوي أستاذ جامعي وباحث بمركز إفريقيا والشرق الأوسط للدراسات، والدكتور محمد مخشون مهندس طوبوغراف، والدكتور رشيد فارس مندوب طبي مدير منطقة.

 

وعرف اللقاء حضور ممثلين عن المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالخميسات، والسلطات المحلية، وجمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ، والأطر التربوية والإدارية العاملة بالمؤسسة، وكذا التلميذات والتلاميذ.

وتميز العرض الذي تقدم به الضيوف على التوالي بالدقة والتركيز على خصائص ومتطلبات ومسارات كل مهنة على حدة، ليفتح بعد ذلك باب التساؤلات والاستفسارات في وجه المتعلمين الذين عكسوا اهتماماتهم وتطلعاتهم وانتظاراتهم المستقبلية عبر تدخلاتهم المثمرة.

وفي تصريح لجريدة “لناس” الإلكترونية أكد نورالدين الطبيلي مدير الثانوية التأهيلية أحمد الطيب بنهيمة على أهمية تنظيم مثل هذه اللقاءات التواصلية، لكونها فرصة سانحة لتعرف المتعلمين عن كثب على مسارات مهنية مختلفة، من خلال استقبال أطر ذات خبرات مهنية غنية، بهدف تقاسم التجارب وتوسيع آفاق المتعلمات والمتعلمين المستقبلية، متوجها بالشكر إلى كل من أسهم في تنظيم هذا اللقاء العلمي والتربوي والتثقيفي.

واختتم اللقاء بتقديم شواهد تقديرية للضيوف عرفانا وتقديرا لعطاءاتهم وغنتاجاتهم العلمية والأكاديمية.

الناس/متابعة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.