وكيل الملك: إحالة “مول الكاسكيطة” على المحكمة في حالة اعتقال

54

أفاد وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بسطات، اليوم الثلاثاء، أنه تقررت إحالة  محمد السكاكي، الملقب بـ “مول الكاسكيطة”، الذي سبق إيقافه إثر نشر فيديو يتضمن عبارات فيها  “سب للمواطنين المغاربة وتمس بمؤسساتهم الدستورية”، على المحكمة في حالة اعتقال.

وأوضح وكيل الملك، في بيان عممته وكالة الأنباء الرسمية (ماب)، أنه “تبعا للبيان الصادر عنه بتاريخ 01 دجنبر 2019، بشأن إيقاف أحد الأشخاص قام بنشر فيديو بموقع التواصل الاجتماعي بإحدى القنوات تحمل اسم (مول الكاسكيطة) يتضمن عبارات فيها سب للمواطنين المغاربة ووصفهم بأوصاف حاطة من كرامتهم وتمس بمؤسساتهم الدستورية، توصلت هذه النيابة العامة بعدة شكايات تقدم بها مجموعة من المواطنين بخصوص ما ورد في شريط الفيديو من عبارات السب وأوصاف مهينة للمغاربة يؤكدون فيها رغبتهم في متابعته أمام العدالة، حيث تم ضم هذه الشكايات للبحث الجاري مع المعني بالأمر”.

وأشار  المصدر ذاته إلى أنه بعد الاطلاع على نتائج الأبحاث التي أنجزتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، “تبين أن مجموعة من العبارات التي وردت في شريط الفيديو تخرج عن حرية التعبير وتشكل من الناحية القانونية جرائم يعاقب عليها القانون”.

وأضاف أنه تبين أيضا أن “المعني بالأمر دأب على إنتاج ونشر فيديوهات على موقع التواصل الاجتماعي (يوتيوب) تتناول مواضيع تخلق الحدث، وأن هذه العملية تدر عليه مداخيل مالية مهمة شهريا تتراوح بين 20.000 و30.000 درهم، كما أثبتت الأبحاث أن المعني بالأمر تلقى من الخارج تحويلات مالية مهمة جراء هذه العملية”.

نتيجة بحث الصور عن مول الكاسكيطة

وأكد بيان وكيل الملك أنه “تقررت إحالة المشتبه فيه على المحكمة في حالة اعتقال لمحاكمته طبقا للقانون من أجل الاشتباه في ارتكابه لجنحة السب العلني للأفراد والإخلال العلني بالحياء بالبذاءة في الإشارات والأفعال، وإهانة المؤسسات الدستورية وحيازة المخدرات”.

وكانت السلطات المغربية قد اعتقلت يوم السبت الماضي، محمد السكاكي، المعروف بلقب “مول الكاسكيطة”، وذلك بعد ساعات من بثه شريط فيديو، وجّه فيه انتقادات للنظام وملك البلاد وإهانات لعموم الشعب واصفاً إياه بـ”الغباء” وبـ”شعب الحمير”.

الـ”بودكاستر” المغربي “مول الكاسكيطة” الذي سبق أن تعرّض للاعتقال والمحاكمة بتهمة إهانة موظف عمومي والدعوة إلى تظاهرة غير مرخصة، سجّل شريط فيديو قال في بدايته إنه سيخصصه للحديث عن مآل الخطب الرسمية التي يلقيها الملك ويوجّهها إلى الشعب، ثم سارع إلى الجزم بأنها تبقى حبرا على ورق ولا تجد طريقها إلى التنفيذ.

وتضمن الشريط الذي تبلغ مدته 12 دقيقة ونصفاً، انتقادات قوية من “مول الكاسكيطة” موجهة إلى النظام السياسي وسلطات المغرب، معتبرا أن الشعب المغربي يعاني من الفقر والحرمان والقمع.

وتحدث السكاكي في شريطه الأخير عن وضعه الشخصي الذي قال إنه يتمثل في البطالة وغياب أي مصدر للدخل رغم ما قال إنه حصل عليه من شهادات.

كما ظهرت زوجة السكاكي في شريط فيديو تم نشره عبر الشبكات الاجتماعية، وهي تعلن فيه أن زوجها تعرض للاعتقال، مستعينةً بطفليها اللذين تحدثا في الشريط نفسه عما قالا إنه اعتقال لوالدهما أمام عينيهما، مطالبين بإطلاق سراحه.

الناس/الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.